العربية: الجيش الإيراني: مقتل 19 عنصرا بإطلاق صاروخ بالخطأ في الخليج *** الجزيرة: وزارة الصحة الإيرانية: تسجيل 45 وفاة و1683 إصابة جديدة بفيروس كورونا *** الجزيرة: وزارة الصحة اليمنية: تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة *** الجزيرة: وزارة الصحة الإيرانية: 94 وفاة جديدة بكورونا ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس في البلاد إلى 5391 *** BBC العربية: البحرية الأمريكية تتهم إيران بالقيام بأعمال استفزازية وخطيرة ضد سفن أمريكية في المياه الدولية بالخليج
  • الثلاثاء 26 مايو 2020م
  • الثلاثاء 03 شوال 1441هـ
المقالات التمدد الشيعي الشيعة في الخليجمعركة الخليج القادمة .. من يملك القوة؟
مهنا الحبيل

الإسلام اليوم / 20-8-2006

هناك مصطلح عند أهلنا في الحجاز لفظه عامي، ولكنه يبلغ الفكرة بوضوح، استذكرته وأنا أتابع الرسائل العسكرية والسياسية بين إيران والولايات المتحدة. المثل يقول: (القوة مليحة).

وهنا أتحدث بصفتي أقدم قراءة موضوعية تحليلية، أما الأمنيات والرجاء فتلك مواطنها في ضمائرنا، وفي مواضع أخرى، ولن تجدي الأمنيات في تغيير الحقائق الضخمة على الأرض، ومن مسؤولية الكاتب عرض ما تفرزه الوقائع والتغيرات لفهم الأبعاد الإستراتيجية للأحداث والتغيير الذي سيتبع هذه التحوّلات على الأرض.

الإيرانيون يديرون المعركة بمهارة عالية، وبقدر ما تحاول الولايات المتحدة فتح جبهات عدة ضدهم يحقق الإيرانيون انقلاباً عليها، ولذا -وحسب القاعدة المعتبرة في المواجهات- فإن خير وسيلة للدفاع هي الهجوم، ولقد تعزز ذلك بعد حرب لبنان.

خلال الفترة الماضية صعّد الإيرانيون من تحديهم وتهديدهم، وما كان يطلق بالأمس على أنها نماذج خطرة من السياسات والنفوذ تهدّد بها إيران المجتمع الدولي حسب المصطلح الوهمي والمصالح الأمريكية حسب الواقع والحقيقة، أصبحت إيران تتبناه اليوم، وتقول بصوت مرتفع: نعم أنا أشكل تهديداً حقيقياً وقوياً لمصالحكم، تقدّموا إن أردتم التأكد.

ولقد شاهدنا سابقاً ارتباك الأوروبيين من رد الفعل الإيراني الذي أطلق إعلامياً وعسكرياً أمام الصاروخ الذي أنتجته طهران قبل مدة.

فرسالته المعنوية وتوقيتها كان هو الهدف المركزي للنظام الرسمي في الخليج، وكان تعبيراً قوياً وواضحاً بأن تسامح العراق مع دول المنطقة حين كانت حيزاً للهجوم على إيران لن يتسامح معه الإيرانيون، وستدفع هذه الدول ضريبة هذه المشاركة وهي في مرمى النيران.

التصعيد الأخير هو في الجانب الإعلامي وعكسته تعليقات عدد من الباحثين الإيرانيين ذوي الصلة المباشرة بدوائر صنع القرار في طهران؛ إذ خرج صوتهم موحداً في تعبير واضح عن أذرعة إيران في الخليج خصوصاً، أو باقي العالم كما نص عدد من الباحثين من طهران في مداخلتهم الإعلامية، لقد تم تأكيد هذه الحقيقة بأن هذه الأذرعة سوف تتحرك للمشاركة في هذه الحرب لو أقدمت الولايات المتحدة على فعلتها، وهو خلاف ما تواطأ عليه الساسة والإعلاميون الإيرانيون من نفي أي استخدام مباشر لتلك الأذرعة في المواجهات السياسية بين طهران ودول الخليج والمصالح المرتبطة بواشنطن.

المتتبع للشأن الإيراني يرصد بوضوح ثقة الإيرانيين باستمرار تقدمهم في العراق ومبادرتهم لحصد نتائج حرب لبنان وصمود المقاومة لتجييرها لصالح مشروعهم التوسعي القائم على تسعير الروح الطائفية.

وطريقة تعاطيهم عبر رؤيتهم الإستراتيجية لا تعير اهتماماً لحجم النزف والصراع بين العراقيين، وهناك اطمئنان عام بأن أوراق اللعبة تمسك بها طهران بقوة بعد تهالك المشروع الأمريكي، وحتى ما ذهب إليه بعض الباحثين من أن آثار هذا الوضع ربما أثّر على وحدة إيران الجغرافية بحكم تعدد أقاليمها وهويتهم المتعددة، وخاصة حركة الثورة العربية في إقليم الأحواز تحديداً لقوة المقاومة ووحدة أهالي الأحواز بطائفتيهما في مناهضة الحكم المركزي لطهران، إلاّ أن سباق تعاطي طهران لملف الخليج إجمالاً يشير بوضوح على أن إيران ليست قلقة مطلقاً على وحدتها الجغرافية، وهويتها الأيدلوجية والسياسية، وهذا موضوع طويل نبحثه في وقت لاحق.

ولذا يعدّ الإيرانيون أنفسهم منتصرين سواء أقدمت الولايات المتحدة على عمل عسكري سيبدو مكلفاً جداً لدول المنطقة بل ومصيرها الذي ربما ألغى الحدود وأعاد رسمها في المنطقة.

أو نجحت –وكالعادة- في استثمار هذا التهديد في مكاسب لطهران أو زيادة النفوذ للحركة الصفوية في الخليج، وبالتالي تكريس هذه القوة المتزايدة لهذه الحركة وإعطائها مزيداً من القوة ترفع أوراق إيران التفاوضية مستقبلاً، ولو واجهت طهران عملاً عسكرياً مباشراً من واشنطن فإن خط الصعود للحركة الصفوية في الخليج يعزز قدرة طهران أكثر فأكثر .

وقراءة الدعوة السابقة للقائد العسكري الإيراني الجنرال يحيى صفوي قائد الحرس الثوري تعيد نفسها بعد حرب لبنان حين خاطب واشنطن بأن تسلم بالنفوذ الإيراني، وكان نصاً صريحاً يشير بوضوح إلى برنامج المفاوضات الذي تريده طهران من موقع قوة، وليس كما يظن البعض من ضعف تطبيقه على الأرض.

يصاحب هذا التفاوض تمدد قوي للحركة الصفوية في الخليج في مناطق عدة بموافقة أمريكية واضحة، ودعم مباشر في بعض المواقع، ومع هذا الخط المتصاعد سبق أن استضافت قناة العالم الإيرانية عدداً من مناضلي هذه الحركة طرح فيه بصورة جلية أكدت غير مرة على أن موقف الحركة الصفوية في هذه المنطقة أصبح يطرح بوضوح تسلم الدولة (إحدى دول مجلس التعاون)، وليس المشاركة في حكمها فحسب، ويبدو أن هذه من أبرز التنازلات التي تسعى إيران إلى انتزاعها على جدول الأعمال، وهي تطوّر ضخم لاقتسام النفوذ الذي تحدث عنه الجنرال يحيى صفوي.

هذان الطرفان هما طرفا الصراع الرئيسان ذوا التأثير المباشر على الأحداث ومعادلة الصراع، لكن هناك طرف آخر لا يعرف طرفا المعادلة كيف تنقلب الصورة والأوضاع في الخليج لصالحه حسب بنائه الأيدلوجي وشراسته في المواجهة، إذا دخل إلى ساحة الصراع، وهو يرى بأن هذه المنطقة أيضاً هي ساحة المعركة الكبرى في مواجهته للولايات المتحدة، وهو تنظيم القاعدة، ولو دخل في معركة الخليج القادمة فإن الأوراق سوف تُخلط بشدة، وسيفتقد الساسة الرئيسون قدرتهم على توجيه بوصلة مصالحهم.

والقاعدة تحسن استثمار هذه الأوضاع التي يستشعر بها العرب السنة في الخليج بأنهم لا يملكون أي قدرة على صياغة تصور فكري ووقاية ذاتية للمنطقة، وبتعزز الإحباط سواء عبر مشهد العراق ونتائج الغزو الأمريكي الإيراني له أو استيقاظهم على حركة الاجتياح الصفوي للساحل ثقافياً وإعلامياً وحقوقياً وتسخير المنطقة عبر الاعتبارات والضغوطات التي خلّقتها واشنطن، أملاً في استدرار هذه الثقافة الصفوية للشراكة معها اتقاء لتطورات الأحداث، وتهديد مصالحها، وبالتالي رهن المنطقة لنفوذ هذه الحركة.

هذا الإحباط المتعاظم لدى العرب السنة في الخليج بعدم قدرتهم على إيجاد مشروع إنقاذ قومي إسلامي لإقليمهم الذي بات تحت مرمى النيران، بل وأشعلت في بعض مواضعه معارك سياسياً وثقافياً وطائفياً واجتماعياً يعزز حضور القاعدة، خاصة بعدما أُنهكت مطالب الإصلاح وتعزيز الهوية المستقلة عن واشنطن، وتم التضييق عليها مع إنتاج أشكال من الإصلاحات الوهمية في المنطقة ليتوافق مع ديكورات واشنطن فحسب دون أي تأثير له على الواقع.

ولقد استثمرت الحركة الصفوية الضغط الأمريكي، وشاركته بفعالية، وألزمت نفسها طوال الزمن الماضي بعدم إثارة الأمريكيين حول السيادة أو توجيه الثروة، فضلاً عن التأييد المطلق والمساندة اللوجستية لاحتلال العراق، وبالتالي اختص التيار العربي الإسلامي المؤمن بهويته وحقوقه الإصلاحية بالقمع والتهميش.

وهذا بالضبط ما يعزز فرص حضور القاعدة والإعداد لتوطين الفكرة والمقاتلين لمستقبل الصراع، والمعركة الكبرى التي يتوق لها التنظيم منذ فترة طويلة مع الأمريكيين، وجهاً لوجه في الأرض التي طالما سعت واشنطن لحمايتها ورعاية مصالحها فيها، وسعى القاعديون لإشعالها لحربهم المقدسة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل -0.80 من 5التصويتات 15تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع