الجزيرة: زارة الصحة العراقية: 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا يرفع عدد الإصابات إلى 382 وارتفاع عدد الوفيات إلى 36 *** الجزيرة: وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة تشمل 15 شخصا و5 كيانات إيرانية *** العربية: تسجيل وفاتين و 35 إصابة جديدة بفيروس في لبنان *** العربية: لبنان.. الإعلان عن منع للتجول اعتبارا من الساعة 7 مساء وحتى 5 صباحا *** قناة الإخبارية: التحالف: ندعم جهود المبعوث الأممي لخفض التصعيد وبناء الثقة في اليمن
  • الاثنين 06 ابريل 2020م
  • الاثنين 13 شعبان 1441هـ
أقلام مسمومةمصادر التلقي بين أهل السنة والشيعة .... "القرآن" (1)
علاء شعبان
 

أجمعت الأمة على حفظ الله لكتابه الكريم العظيم، وأنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر:9].

أما كتب الشيعة فقد تواتر فيها أخبار التحريف المزعوم، وأول كتاب سجل هذا الافتراء هو: "كتاب سليم بن قيس" الذي يعتبرونه أول كتاب ظهر للشيعة، وأثنى عليه كثير من علماء الشيعة القدماء والمعاصرين.

ومن كتاب سليم بن قيس تسري الفرية وتنتشر في أمهات كتب الشيعة المعتمدة عندهم حتى أن حسين نوري الطبرسي –وهو عندهم إمام أئمة الحديث والرجال- نقل في كتابه "فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب" الذي ألفه ليثبت من كتبهم أن القرآن محرف على خلاف ما يزعم الشيعة الآن، وهذا نص مقدمة الكتاب لندحض زعمهم أنه ألفه ليدفع شبهة التحريف، قال لعنة الله عليه:

"فيقول العبد المذنب المسيء حسين بن محمد تقي الدين الطبرسي جعله الله من الواقفين ببابه المتمسكين بكتابه! هذا كتاب لطيف وسفر شريف عملته في إثبات تحريف القرآن وفضائح أهل الجور والعدوان وسميته " فصل الخطاب... -فذكره-". وأودعت فيه من بدائع الحكمة ما تقر به كل عين وأرجو ممن ينتظر رحمته المسيئون أن ينفعني يوم لا ينفع مال ولا بنون" [فصل الخطاب الورقة الأولى منه].

وعليه نقول للشيعة إن كنتم صادقين فكفروا الطبرسي، وكل من يقول بقوله في كتبكم وانشروا هذا.

 

بإذن الله تعالى .... في الحلقة القادمة نتعرض للمصدر الثاني من مصادر التلقي وهو "السنة"

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل -34.00 من 5التصويتات 1تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع