قناة الإخبارية: الجامعة العربية تدين اعتداءات ميليشيا الحوثي على المملكة *** قناة الإخبارية: الحكومة اليمنية تطلب عقد جلسة خاصة لـ مجلس الأمن حول خزان النفط العائم صافر *** العربية: إيران تسجل 200 وفاة بكورونا في حصيلة قياسية خلال 24 ساعة *** العربية: البرلمان العربي يدين جريمة اغتيال هشام الهاشمي في العراق *** العربية: وكالة إيرانية تؤكد مقتل شخصين في انفجار وقع في مصنع بالعاصمة طهران
  • السبت 11 يوليو 2020م
  • السبت 20 ذو القعدة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20153 فبرايرماذا سيفعل حزب الله اللبناني بعد علمه بضلوع أمريكا في قتل قادته؟
3/2/2015 - 14 ربيع الثاني 1436
 

نشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية تحليلا للصحافية فيرناندي فان تيست، حول الاعترافات الأخيرة بتورط جهاز الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) مع الموساد، في اغتيال الرجل الثاني في حزب الله عماد مغنية عام 2008.

ويشير التحليل إلى أن أثر توقيت هذه التسريبات سيكون أكبر من التسريبات ذاتها، بحسب محللة لبنانية، حيث تقول الصحافية المقربة من حزب الله أمل سعد الغريب: "كان حزب الله دائما على علم بأن جهاز الاستخبارات المركزية يعمل في مجالات المراقبة والتجسس والاغتيالات".

وتقول الصحيفة إن خمسة من مسؤولي المخابرات الأمريكيين قد أكدوا، خلال عطلة نهاية الأسبوع، تفاصيل اغتيال مغنية، الذي يعتقد بأنه خلف هجمات بارزة، مثل تفجير السفارة الأمريكية عام 1983. وكان يعتقد قبل ذلك بأن إسرائيل وحدها كانت خلف الاغتيال.

وتبين الكاتبة أن التفاصيل التي نشرت في "واشنطن بوست" وفي "نيوزويك"، ذكرت أنه تم فحص القنبلة التي زرعت في العجل الاحتياطي الموجود خلف السيارة 25 مرة؛ للتأكد من أنه لن تكون هناك أضرار جانبية. وقد قدم عملاء الاستخبارات المركزية المعلومات اللازمة، ولكن تفجير القنبلة تم بضبط التحكم عن بعد من الجانب "الإسرائيلي".

وبحسب مسؤول أمني أمريكي في تقرير "واشنطن بوست"، فإن الترتيب كان أن أمريكا بإمكانها وقف العملية، ولكن لم يكن بإمكانها تنفيذها.

وتذكر الصحيفة أن هذه التفاصيل جاءت في وقت تزايد فيه نشاط حزب الله، بحسب المحللة السياسية اللبنانية أمل الغريب. ففي خطاب لحسن نصرالله الجمعة الماضي، قال إنه سيتم الرد على أي تعد إسرائيلي بغض النظر عن المكان الذي حصل فيه.

وتلفت الكاتبة إلى أن ذلك الخطاب جاء بمناسبة إحياء ذكرى الهجوم الإسرائيلي على الجولان، الذي تسبب بمقتل ستة أعضاء من حزب الله، بالإضافة إلى قائد عسكري إيراني كبير.

وتذكر "إندبندنت" أن حزب الله قام بعملية انتقامية الأسبوع الماضي، عندما أطلق قذائف تجاه قافلة عسكرية إسرائيلية، وقتل جنديين إسرائيليين في منطقة مزارع شبعا.

ويورد التقرير ما قاله نصر الله في خطابه: "نملك الحق، الحق القانوني والحق الأخلاقي، أن نواجه الاعتداءات في أي زمان ومكان وصورة"، وهذا التصريح برأي الصحافية أمل غريب يعني زيادة في الخطر، "ومن الآن فصاعدا ستكون هناك عمليات انتقام متبادلة".

وتستدرك الكاتبة بأن هذه الأخبار قد تقوض الدفعة المعنوية التي اكتسبها حزب الله؛ بسبب هجمات الجيش الإسرائيلي، بحسب أستاذ السياسة في الجامعة الأمريكية في بيروت، عماد سلامة، الذي قال إن الرسالة هي: "انتقمتم الآن من الإسرائيليين، فماذا أنتم فاعلون بعد علمكم أن أمريكا ضالعة في قتل قياداتكم؟".

ويرى سلامة أن حزب الله لن يفعل شيئا بالطبع؛ بسبب المحادثات النووية بين إيران والولايات المتحدة، وفق التقرير.

وتختم الكاتبة تحليلها بالإشارة إلى أنه بالنسبة لإسرائيل فتعد هذه التسريبات رسالة أمريكية مفادها أن إسرائيل لا تزال بحاجة للدعم الأمريكي، بالرغم من التوتر بين الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع