قناة الإخبارية: الجامعة العربية تدين اعتداءات ميليشيا الحوثي على المملكة *** قناة الإخبارية: الحكومة اليمنية تطلب عقد جلسة خاصة لـ مجلس الأمن حول خزان النفط العائم صافر *** العربية: إيران تسجل 200 وفاة بكورونا في حصيلة قياسية خلال 24 ساعة *** العربية: البرلمان العربي يدين جريمة اغتيال هشام الهاشمي في العراق *** العربية: وكالة إيرانية تؤكد مقتل شخصين في انفجار وقع في مصنع بالعاصمة طهران
  • السبت 11 يوليو 2020م
  • السبت 20 ذو القعدة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20153 فبراير32 قتيلا في غارات للنظام على مناطق عدة في سوريا
3/2/2015 - 14 ربيع الثاني 1436
 

 

 

قتل 32 شخصا أمس الاثنين في غارات نفذتها طائرات حربية لقوات النظام السوري أو طائرات مروحية استخدمت براميل متفجرة، في مناطق درعا وريف دمشق جنوب البلاد، وإدلب شمال غرب البلاد، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريد إلكتروني: "استشهد 15 مواطناً على الأقل، وأصيب ما لا يقل عن 25 آخرين بجروح، إثر تنفيذ طائرات النظام الحربية أربع غارات على مناطق في بلدة جاسم في ريف درعا"، كما أفاد المرصد عن قصف الطيران الحربي مدينة إنخل وبلدة سملين، وإلقاء طائرات مروحية براميل متفجرة على مدينة درعا وقرية الدلي في المحافظة ذاتها.

 

وتأتي هذه الغارات في وقت تستمر فيه العمليات العسكرية عنيفة في عدد من مناطق محافظة درعا منذ أشهر، نتيجة هجوم بدأه مقاتلو المعارضة، وحققوا خلاله تقدما ملموسا على الأرض في عدد من مناطق الجنوب.

 

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس: "كالعادة، يقوم النظام بقصف مناطق مأهولة لدفع السكان المؤيدين للمقاتلين إلى الانقلاب عليهم"، موضحا أن "مقاتلي المعارضة يتقدمون ببطء لكن بثبات في محافظة درعا، وأصبح الريف الغربي للمحافظة، حيث توجد بلدة جاسم، بغالبيته خارج سيطرة القوات الحكومية".

 

وأشار إلى أن مقاتلي المعارضة يحصلون على الإمدادات عبر خط مفتوح على الأردن المجاور، وتشارك في العمليات العسكرية ضد قوات النظام فصائل عدة في المعارضة المسلحة إلى جانب جبهة النصرة.

 

في ريف دمشق، قتل ستة أشخاص في غارات من طائرات حربية على مدينة دوما في الغوطة الشرقية المحاصرة من قوات النظام منذ أكثر من سنة، وأشار المرصد إلى أن "عدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة"، كما قتل رجل في قصف للطيران الحربي على بلدة دير العصافير المجاورة لدوما، بينما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة الزبداني في المنطقة ذاتها.

 

وتعدّ الغوطة الشرقية معقلا للمعارضة المسلحة، وتعاني من نقص في المواد الغذائية والأدوية، ويحاول النظام دخولها لإبعاد خطر فصائل المعارضة عن العاصمة.

 

في محافظة إدلب، شمال غرب البلاد، ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين قرب بلدة كفرسجنة في الريف الجنوبي، وبرميلين آخرين في أطراف مدينة خان شيخون، ما أدى إلى مقتل 11 شخصا على الأقل، بينهم ملازم أول منشق عن قوات النظام، بحسب المرصد، وتعرضت مناطق أخرى عديدة في المحافظة لغارات كثيفة.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع