قناة الإخبارية: الجامعة العربية تدين اعتداءات ميليشيا الحوثي على المملكة *** قناة الإخبارية: الحكومة اليمنية تطلب عقد جلسة خاصة لـ مجلس الأمن حول خزان النفط العائم صافر *** العربية: إيران تسجل 200 وفاة بكورونا في حصيلة قياسية خلال 24 ساعة *** العربية: البرلمان العربي يدين جريمة اغتيال هشام الهاشمي في العراق *** العربية: وكالة إيرانية تؤكد مقتل شخصين في انفجار وقع في مصنع بالعاصمة طهران
  • السبت 11 يوليو 2020م
  • السبت 20 ذو القعدة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20153 فبرايركتائب الثوار بدرعا تعلن أسر مقاتل إيراني وتسعى لمبادلته بمعتقلات
3/2/2015 - 14 ربيع الثاني 1436
 

 

 

قالت إحدى كتائب الثوار السورية يوم الاثنين إنها تسعى لمبادلة إيراني احتجزته في محافظة درعا الجنوبية الغربية الشهر الماضي مقابل نساء محتجزات في سجون النظام السوري.

 

وأرسلت ايران الحليف الشيعي للرئيس السوري بشار الأسد خبراء عسكريين بالأساس لمساعدته في حربه التي مضى عليها نحو اربع سنوات مع مقاتلين سنيين في الأغلب.

 

وبدأت عدة جماعات الشهر الماضي منها جبهة الشام الموحدة هجوما كبيرا في محافظة درعا استولت خلاله على العديد من المواقع العسكرية ومنها قاعدة استراتيجية للجيش في منطقة الشيخ مسكين.

 

وقال زعيم الجماعة أبو أحمد إن مقاتليه احتجزوا الإيراني بينما كان يقاتل إلى جانب قوات الأسد في المحافظة وقتلت تسعة جنود آخرين لدى استيلاء المقاتلين على محطة كهرباء قرب الشيخ مسكين.

 

وقال أبو أحمد لرويترز وهو لا يستخدم اسمه الحقيقي: إن الايراني الذي استجوب عبر مترجم، جاء إلى سوريا العام الماضي من مدينة قم الايرانية وهو في الثلاثين من العمر.

 

وأضاف انه يجري سؤاله عن كيفية عمل الايرانيين في سوريا. وقال إن اولوية الجماعة هي مبادلته مع سجناء. وذكر أنه يوجد كثير من النساء في السجون الحكومية وتريد الجماعة مبادلتهن.

 

وطلبت المعارضة باستمرار الإفراج عن آلاف النساء اللواتي تقول إنهن سجن بسبب المشاركة في نشاط مناهض للحكومة منذ مارس آذار 2011 حين بدأت الثورة ضد نظام بشار الأسد.

 

وجبهة الشام الموحدة جزء من ائتلاف الجبهة الجنوبية لجماعات المعارضة الرئيسية التي تعمل قرب الحدود مع الأردن حيث تمكنت من الاستيلاء على مواقع من قوات الجيش والاحتفاظ بها.

 

وقبل عامين أطلق مقاتلون من المعارضة السورية سراح 48 ايرانيا كانوا يحتجزونهم مقابل أكثر من ألفي سجين مدني كانت تحتجزهم الحكومة السورية.

 

وتتهم جماعات المعارضة الحكومة باحتجاز عشرات الآلاف من السجناء في محاولتها لقمع الثورة المناهضة لنظام الأسد.

 

ويشمل الإيرانيون الذين قتلوا في الحرب السورية العديد من الجنرالات المتقاعدين من الحرس الثوري الإيراني. وقتل جنرال في الحرس الثوري في ضربة جوية اسرائيلية في جنوب سوريا الشهر الماضي إلى جانب ستة من أعضاء جماعة حزب الله اللبنانية الشيعية المتحالفة مع الأسد وإيران.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع