قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الجمعة 20 سبتمبر 2019م
  • الجمعة 21 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 فبرايرإيران تحتجز مؤسس ميليشيات "زينبيون" التي تقاتل بسوريا
فريق تحرير البينة
3/2/2017 - 7 جمادى الأولى 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

اعتقلت قوى الأمن الداخلي في إيران #سيد_عباس_موسوي، مؤسس ميليشيات "زينبيون" الباكستانية التي تقاتل في سوريا، وأحد مرافقيه في مدينة قم، جنوب طهران.

 

وأصدرت الميليشيات المذكورة بيانا نشر عبر موقعها على تطبيق "تلغرام" للتواصل الاجتماعي، أكدت فيه أن قوة من الأمن الداخلي الإيراني اعتقلت موسوي وأحد مرافقيه بمنزله بمدينة #قم، يوم الأربعاء 1 مارس/آذار، بتهمة عدم امتلاكه جواز سفر أو إقامة في البلاد.

 

وأكدت ميليشيات #زينبيون الباكستانية في بيانها أن جوازات سفر قائدها وعناصره تحتجز من قبل #فيلق_القدس التابع للحرس الثوري الذي يجند الباكستانيين للقتال في سوريا منذ سنوات، مضيفة أن الفيلق المذكور هو من يقوم بأمر إصدار وتمديد الإقامات لعناصر الميليشيات الخارجية.

 

واستنكرت الميليشيات ما وصفته بـ"التعامل الحقير والاستعلائي" ضد عناصر الميليشيات الخارجية وخاصة الأفغانية والباكستانية، ونددت "باستغلالهم وجعلهم أكباش فداء في القتال في سوريا ومناطق أخرى خدمة لأهداف النظام الإيراني دون أن تقدر مواقفهم وتضحياتهم"، حسبما جاء في نص البيان.

 

وطالب البيان السلطات الإيرانية بإطلاق سراح سيد عباس موسوي، المحتجز في قسم الأجانب في إدارة الأمن الداخلي، بمدينة قم، موضحاً أن لموسوي دورا أساسيا في تجنيد المئات من المقاتلين الباكستانيين في صفوف #الحرس_الثوري للقتال في سوريا.

 

يذكر أن عناصر ميليشيات "زينبيون" يصل قوامهم إلى حوالي 1000 شخص، جندهم الحرس الثوري من بين اللاجئين الباكستانيين في #إيران مقابل منحهم إقامات ومبالغ مالية كما فعل مع اللاجئين الأفغان، وذلك لضمهم ضمن #جيش_التحري_ الشيعي الذي أعلن عنه الجنرال محمد علي فلكي، القيادي في فيلق القدس بالحرس الثوري، وأحد قادة القوات الإيرانية في سوريا.

 

وبحسب فلكي، فإن ميليشيات "جيش التحرير الشيعي" تقاتل حاليا في سوريا الى جانب القوات الإيرانية كميليشيات "زينبيون" الباكستانية وميليشيات "حيدريون" العراقية وفيلق "حزب الله" المكون من حزب الله العراقي وحزب الله السوري.

 

ويقاتل كل هؤلاء "تحت إمرة الحرس الثوري الإيراني بزي واحد وعلم واحد وتنظيم عسكري واحد"، بحسب فلكي.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع