العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الثلاثاء 15 اكتوبر 2019م
  • الثلاثاء 16 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 يونيوإيران: التعاون مع الروس في قاعدة همدان سيستمر
فريق تحرير البينة
3/6/2017 - 9 رمضان 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

أكد وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان اليوم الأحد أن بلاده تدعم بشدة العمليات الجوية الروسية في #سوريا وأن #طهران مستمرة في تعاونها مع الطيران الروسي في قاعدة "نوجة" في #همدان غربي إيران.

 

وقال دهقان لوكالة "فارس نيوز" المقربة من #الحرس_الثوري إن #إيران لم تسلم أي قاعدة جوية لأي بلد، لكن في ما يتعلق بروسيا أردف وزير الدفاع الإيراني، قائلا "إن طهران ستستمر في تعاونها بقاعدة نوجة مع #الطيران_الروسي طالما تقتضي ظروف المعارك بسوريا".

 

حسب تعبيره.

 

وكانت أول عملية بدأت انطلاقاً من #قاعدة_نوجة بهمدان، يوم الثلاثاء 16 أغسطس عام 2016، لقصف مواقع في سوريا منها قواعد للمعارضة السورية وبعض قواعد #داعش، لكن السلطات العسكرية الإيرانية أعلنت في ما بعد أنها علقت هذا التعاون، بعد أن واجه القرار معارضة من مشرعين إيرانيين وانتقادات دولية منها الولايات المتحدة الأميركية.

 

وأضاف وزير الدفاع الإيراني اليوم في لقاء مع فارس نيوز أن بلاده ساعدت الطيران الروسي بالعبور والتزوّد بالوقود ومواد أولية كانت تحتاجها المقاتلات الروسية للوصول إلى أهداف في سوريا.

 

وكان وزير الدفاع الإيراني قد شنّ هجوماً على روسيا في أغسطس الماضي، بسبب إعلانها استخدام قاعدة "نوجة" الجوية لقصف مواقع تابعة للمسلحين في سوريا قائلا إن إعلان روسيا استخدام قاعدة نوجة في مدينة همدان يعبر عن قلة معرفتها.

 

وتقوم إيران وروسيا بدعم نظام بشار #الأسد في سوريا، حيث يقوم البلدان بمواجهة المعارضة المسلحة من خلال القصف الجوي ودعم ميليشيات عسكرية مثل #حزب_الله الإرهابي وميليشيات أبوالفضل العباس التي تحارب إلى جانب الأسد منذ 2012 .

 

كما أرسلت إيران حسب اعترافات رسمية، قوات عسكرية تصرّ على وصفها بـ "المستشارين" إلى المعارك في سوريا، أسفرت حتى الآن عن مقتل الآلاف منهم.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع