الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • السبت 29 فبراير 2020م
  • السبت 05 رجب 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 يونيوطيار سوري تحطمت طائرته بتركيا يقول إنها أسقطت
فريق تحرير البينة
3/6/2017 - 9 رمضان 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

قال قائد مقاتلة سورية تحطمت في تركيا أمس السبت للسلطات التركية إن الطائرة أسقطت وهي في طريقها لضرب مناطق ريفية قرب إدلب بشمال سوريا.

 

وعثرت قوات الدرك التركية على مظلة قائد الطائرة السورية التي قفز منها قبيل تحطمها مساء أمس السبت في قضاء ألتن أوزو الحدودي بولاية هطاي (جنوبي البلاد).

 

وذكرت الأناضول أن قائد الطائرة السورية يحمل رتبة عقيد ويدعى محمد صوفان (56 عاما)، وأنه يعاني من كسر في العمود الفقري وجروح في الساقين والوجه.

 

وفي إفادته للجهات المختصة قال صوفان إنه أقلع بطائرته -وهي من طراز ميغ 23- من محافظة اللاذقية (غرب سوريا) لقصف مواقع في محافظة إدلب، لكنها أصيبت في تلك الأثناء لتسقط في الأراضي التركية، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول.

 

من جهتها، بثت مواقع موالية للنظام السوري صورا قالت إنها للطيار محمد صوفان.

 

وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية قد أعلنت أن مضاداتها الجوية أصابت الطائرة وتسببت في إسقاطها ببلدة سلقين المحاذية للحدود مع تركيا، وأضافت أن الطائرة نفذت عدة غارات في ريف إدلب الشمالي قبل سقوطها.

 

ونقلت وكالة الأناضول في وقت سابق عن متحدث باسم أحرار الشام أن الطائرة كانت تحلق على ارتفاع منخفض عندما تم استهدافها في ريف إدلب بواسطة مضاد للطائرات من عيار 23 ملليمترا، حيث شوهدت وهي تسقط.

 

وعلى صعيد متصل، قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي إنه من المبكر الآن الحديث عن تسليم قائد المقاتلة السورية.

 

وأضاف جانكلي اليوم الأحد أن "حالة قائد الطائرة الصحية مستقرة ولا خطر على حياته ولا يزال يخضع للعلاج، والحكومة التركية ستتخذ القرار المناسب بعد الكشف عن ملابسات الحادث".

 

من جانبه، لفت مراسل الجزيرة إلى أنه لا توجد أي اتفاقية بين تركيا والسلطات السورية تجبر أنقرة على تسليم الطيار، وهو ما دفع عددا من النشطاء والعاملين في المنظمات الحقوقية للمطالبة إما بإحالة الطيار إلى محاكم دولية، أو استبداله بالطيار السوري حسين هرموش الذي كان قد اختطف من الأراضي التركية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع