قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 يونيوالقوات الكردية تسلم مواقعها بمنبج للنظام
فريق تحرير البينة
3/6/2017 - 9 رمضان 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

أعلن مجلس منبج العسكري التابع لوحدات حماية الشعب الكردية أنه سلم بعض مواقعه لقوات النظام السوري بالاتفاق مع روسيا.

 

وبث ناشطون صورا لما قالوا إنها قافلة مساعدات روسية وسورية وصلت إلى منبج.

 

وفي أول تنسيق معلن بين الطرفين، أكد مجلس منبج العسكري أنه سلم مواقع في ريف منبج بريف حلب الشرقي إلى قوات حرس الحدود التابعة للنظام السوري، وهو ما سيمكن قوات النظام من تشكيل طوق حماية للقوات الكردية في مواجهة قوات درع الفرات التي تدعمها تركيا.

 

وفي الطرف الآخر من مناطق سيطرة الوحدات الكردية، ينتشر المقاتلون الأكراد في ريف منبج، وذلك بعد أن وصلت قوات النظام السوري إلى نقطة التقت فيها مع وحدات حماية الشعب الكردية.

 

وهذا التقدم مكن النظام من الحصول على طريق بري عبر مناطق الأكراد يربط بين شمال شرق سوريا والعاصمة دمشق، بعد انقطاع دام نحو أربعة أعوام.

 

كما تسعى الوحدات الكردية للاستفادة من سيطرة النظام على المنطقة بجعلها جسرا يصل بين مناطق حكمها في الحسكة والرقة وحلب.

 

وفي هذه الأثناء، قال المتحدث باسم التحالف الدولي جون دوريان عبر موقع تويتر إن الجيش الأميركي "عزز وجوده في منبج وحولها لردع الأعمال العدائية وتعزيز الحكم، وضمان ألا يكون هناك وجود مستمر لوحدات حماية الشعب (الكردية)".

 

وأكد دوريان صحة الصور التي انتشرت عبر الإنترنت وتظهر مركبات للجيش الأميركي تتحرك إلى منبج، مشيرا إلى أن تلك الخطوة تهدف إلى "ردع العدوان وجعل التركيز ينصب على هزيمة" تنظيم الدولة الإسلامية.

 

قافلة روسية وبث ناشطون صورا لما قالوا إنها قافلة مساعدات روسية وسورية وصلت إلى مدينة منبج في ريف حلب الشرقي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري.

 

وقال المسؤول الإعلامي في مجلس منبج العسكري أحمد هيمو إن على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن يعلم أن "منبج تحت مظلة دول التحالف بقيادة أميركا، وأن قواتهم تنتشر على طول الخط".

 

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الخميس "قلنا من قبل إننا سنضرب وحدات حماية الشعب الكردية إذا لم تنسحب" من منبج، محذرا من أن سماح الولايات المتحدة للوحدات الكردية بالمشاركة في القتال ضد تنظيم الدولة في الرقة "يعني تعريض مستقبل سوريا للخطر".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع