قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الجمعة 20 سبتمبر 2019م
  • الجمعة 21 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 يوليوقادة أركان تركيا وروسيا وأميركا ينسقون بشأن سوريا
فريق تحرير البينة
3/7/2017 - 9 شوال 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

اجتمع رؤساء أركان جيوش تركيا والولايات المتحدة وروسيا اليوم الثلاثاء سعيا للتنسيق فيما بينهم لتجنب أي تصادم بين قوات الدول الثلاث في سوريا، خاصة في ريف حلب، فضلا عن عملية عسكرية مرتقبة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

 

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن رئيس الأركان التركي خلوصي أكار ونظيريه الأميركي فرانسيس دانفورد والروسي فاليري غيراسيموف، التقوا في مدينة أنطاليا جنوبي تركيا، وبحثوا عددا من القضايا الأمنية المتعلقة بالمنطقة، وعلى رأسها الأوضاع في سوريا والعراق.

 

من جهتها قالت وزارة الدفاع الروسية إن اللقاء الثلاثي في أنطاليا تناول الوضع في سوريا والعراق.

 

ويشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة حملة عسكرية في البلدين ضد تنظيم الدولة، في حين تنخرط كل من روسيا وتركيا في عمليات ضد التنظيم داخل سوريا.

 

وقال مراسل الجزيرة في تركيا المعتز بالله حسن نقلا عن مصادر خاصة إن الاجتماع عقد في وقت يتزايد فيه الحديث عن عملية عسكرية لاستعادة الرقة، ويتعقّد الوضع حول مدينة منبج (شرق حلب) التي تريد تركيا إخلاءها من قوات سوريا الديمقراطية.

 

وأضاف أن الجانب التركي حث الروس خلال هذا اللقاء على عدم تكرار "أخطاء" وقعت قبل أشهر، وتمثلت في قصف جوي قتل فيه جنود أتراك قرب مدينة الباب التي استعادتها مؤخرا قوات درع الفرات من تنظيم الدولة.

 

وتابع المراسل أن الأتراك أكدوا مجددا على ضرورة عدم مشاركة وحدات حماية الشعب الكردية (الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري) في عملية متوقعة لاستعادة الرقة.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جيف ديفيس قد أعلن أن الجيش الأميركي نشر عددا صغيرا من قواته داخل مدينة منبج السورية وحولها.

 

وأكد ديفيس أنّ الهدف من هذا التحرك الذي يحصل للمرة الأولى هو ضمان عدم مهاجمة الأطراف المختلفة لبعضها بعضا، وإبقاء التركيز منصبا على قتال تنظيم الدولة، وإعطاء إشارة واضحة لردعه.

 

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أمس إن بلاده لا تخطط للقيام بحملة عسكرية في مدينة منبج دون التنسيق مع الولايات المتحدة وروسيا.

 

وصرح يلدرم "لا فائدة من شن عملية من دون التنسيق مع روسيا وأميركا.

 

المحادثات مستمرة على مستوى تقني وعسكري في هذا الصدد".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع