العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الخميس 21 نوفمبر 2019م
  • الخميس 24 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 سبتمبرنيوزويك: هل أصيب الأسد بجلطة؟
فريق تحرير البينة
3/9/2017 - 12 ذو الحجة 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

تساءلت مجلة نيوزويك الأميركية عما إذا كان الرئيس السوري بشار الأسد أصيب بجلطة دماغية في الآونة الأخيرة، خاصة بعد مشاهدة حركة عصبية غريبة بعينه اليسرى أثناء مقابلة صحفية مع وسائل إعلام روسية.

 

فقد نشرت نيوزويك مقالا للكاتب سليم العمر قال فيه إن الأسد ظهر مؤخرا وهو يتحدث إلى نسوة علويات مختطفات، لكن الإعلامي فيصل القاسم من قناة الجزيرة كان أعلن على موقعه الخاص على شبكة الإنترنت أن الأسد يعاني جراء إصابته بجلطة.

 

وأضاف أن القاسم تحدى الأسد بأن يظهر على شاشة التلفزيون كي يثبت أن الإشاعات التي تقول إنه مصاب بجلطة خاطئة.

 

وقال إن ما عزز هذه الإشاعات مصادر إعلامية روسية لاحظت حركة غريبة في عينه اليسرى، وأن صحيفة الشرق الأوسط كذلك نشرت هذه المزاعم نفسها.

 

توتر باللاذقية وقال الكاتب إن القصر الرئاسي السوري استجاب للمرة الأولى لهذا التحدي من قبل فيصل القاسم، وأعلن نفيه الإشاعات المتكررة بأن الأسد مريض، بل صرح بأنه بصحة ممتازة ويقوم بواجباته بشكل طبيعي.

 

وأشار إلى أن القصر الرئاسي أعقب البيان بمرسوم يعلن ترفيع شقيق الأسد ماهر الأسد إلى رتبة لواء، الأمر الذي زاد من تحفظات الرأي العام بشأن صحة الرئيس الأسد نفسه.

 

وأضاف الكاتب أن أجواء التوتر سادت مدينة اللاذقية حصن الطائفة العلوية عدة أيام عقب انتشار هذا الخبر، خاصة عندما لم يستطع أحد أن ينفي ما كان يدور داخل القصر الرئاسي في العاصمة السورية دمشق.

 

وأشار إلى أن الأسد استجاب للإشاعات وظهر على شاشة قناة التلفزيون الرسمية لاستقبال وفد برلماني بلجيكي برئاسة عضو مجلس النواب فيليب دوينتر، لكن الأسد لم يحرك يديه طيلة معظم المقابلة، مما أدى إلى الاستنتاج بأنه مصاب بالجلطة الدماغية، لكنه شوهد وهو يحرك يديه في نهاية المقابلة.

 

وأضاف أنه بينما تنفس موالو الأسد من الطائفة العلوية الصعداء وهم يرونه يظهر على شاشة التلفزيون، فإن أعضاء من المعارضة ركزوا على جانبه الأيسر وعلى عينه اليسرى ذات الحركة العصبية الغريبة.

 

وأضاف أنه مع انتشار هذه الإشاعات انتشرت صور لماهر الأسد على طول الساحل السوري، وذلك بمناسبة ترقيته، وأن بشار الأسد لم يظهر على وسائل الإعلام في هذه الفترة، الأمر الذي يشير إلى رغبة الطائفة العلوية في تولي ماهر الأسد السلطة في حال حدث مكروه لبشار الأسد.

 

وقال إن الجدل تزايد واحتدم بين مؤيدي الأسد ومعارضيه، وذلك في أعقاب الإشاعات التي نشرها فيصل القاسم ومصادر إعلامية روسية أخرى.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع