العربية: واشنطن: شخصيات إيرانية تتدخل لرسم سياسات العراق *** العربية: بومبيو: عقوبات على مسؤولين عراقيين حلفاء لإيران *** العربية: أنباء عن ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق الرصاص في بغداد إلى 13 *** قناة الإخبارية: الجبير: إيران تهدد المنطقة برمتها ولم يعد من الممكن تحمل عدوانيتها *** قناة الإخبارية: المتظاهرون يصرون على حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة بالعراق
  • السبت 14 ديسمبر 2019م
  • السبت 17 ربيع الثاني 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 ديسمبرقوميات إيران تبحث حق تقرير المصير بالأمم المتحدة
فريق تحرير البينة
3/12/2017 - 15 ربيع الأول 1439
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

بحث قادة الأحزاب التابعة للقوميات غير الفارسية في إيران من عرب الأهواز و الأكراد و البلوش و الأتراك الآذريون، و التركمان، حق تقرير المصير خلال جلسات بالأمم المتحدة وكذلك في البرلمان السويسري.

 

وتحدث الدكتور كريم عبديان بني سعيد، المستشار الأعلى لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي ورئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، خلال ندوة جانبية حول "حق تقرير المصير"، عقدت بمبنى الأمم المتحدة، الجمعة، عن عدم منح الشعوب غير_الفارسية في إيران حقها في تقرير مصيرها نظرا للقمع والتهميش والاضطهاد الذي تتعرض له على أيدي الأنظمة الإيرانية.

 

وأشار بني سعيد في كلمته إلى أن هذه الشعوب تبحث الآليات الدولية المعتمدة لحصولها على حق تقرير المصير في الأمم المتحدة من خلال القوانين والمعاهدات الدولية، وترى أن إعطاءها أقاليم فيدرالية تستطيع من خلالها أن تحكم نفسها بنفسها، يمكن أن يقربها إلى الحصول على حق تقرير المصير بالطرق السلمية والنضال الشعبي والتعاطف الدولي".

 

من جهته، قال بابان إلياسي، ممثل منظمة زاغروس" لحقوق الانسان"، في كلمته إن الأكراد في إيران يتعرضون لأبشع أنواع القمع خاصة الإعدامات المتزايدة بحق نشطائهم السياسية، كما يتعرضون لتمييز مذهبي كونهم من أهل السنة، حيث لا يعترف دستور إيران القائمة على رسمية المذهب الشيعي بأية حقوق قانونية لهم".

 

وعلى نفس الصعيد، استضاف البرلمان السويسري، الأربعاء، قادة أحزاب القوميات غير الفارسية ونشطاء الأقليات العرقية والدينية الإيرانية، بحضور المحامية الإيرانية الحائزة على نوبل للسلام، شيرين عبادي، وعدد من النواب السويسريين.

 

وتحدث المشاركون عن انتهاكات حقوق الإنسان والتمييز الذي يمارسه نظام طهران ضد المجموعات العرقية غير الفارسية والأقليات القومية والمذهبية في البلاد.

 

وقال مانويل تورنارة، مندوب مدينة جنيف في البرلمان السويسري وعضو اللجنة الأوروبية، الذي كان يدير الجلسة مع سيبل أرسلان، النائبة عن حزب الأخضر السويسري، كلمة الافتتاح بالقول إن سويسرا هي أفضل نموذج للمجتمعات المتنوعة عرقيا وثقافيا ولغويا من حيث تطبيق نظام ديمقراطي فيدرالي، ويمكن أن تكون أسوة للبلدان ذات التنوع العرقي الثقافي اللغوي، لأنها ضمنت حقوق كافة الشعوب والأعراق من حكم نفسها بنفسها.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع