العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الاثنين 18 نوفمبر 2019م
  • الاثنين 21 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201722 مارسبرلمان بريطانيا ناقش إرهاب إيران قبل الهجوم بنصف ساعة
فريق تحرير البينة
22/3/2017 - 24 جمادى الثانية 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

قبل نصف ساعة من الهجوم الداعشي على مجلس العموم البريطاني، كان نواب بمجلس العموم البريطاني يناقشون تصنيف "الحرس الثوري" الإيراني على قوائم المنظمات الإرهابية، وندد نواب في البرلمان البريطاني أمس الأربعاء في جلسة استماع في قاعة وستمنستر هال في مجلس العموم في العاصمة لندن، أقيمت قبيل الهجوم الإرهابي، بتدخلات النظام الإيراني في منطقة الشرق الأوسط.

 

وجاءت جلسة المناقشة بطلب من الدكتور مثيو آفورد، النائب المحافظ من منطقة هندون بلندن، ومن رؤساء اللجان البرلمانية في بريطانيا لإيران حرة وديمقراطية.

 

وتحدث نواب من أحزاب مختلفة حول الدور المخرب لنظام الملالي وقوات الحرس في دول الشرق الأوسط لا يما سوريا و اليمن و العراق ولبنان، مطالبين بتصنيف الحرس الثوري في قائمة الإرهاب من قبل الحكومة البريطانية.

 

كما سلط النواب الضوء على دور قوات الحرس في قمع المعارضين في داخل إيران مطالبين بفرض عقوبات ضدها.

 

كما كشفوا عن الدور الإرهابي للحرس، وتأجيج الحروب وإرسال السلاح والذخائر الحربية إلى اليمن وسوريا، وتجنيد أكثر من 70 ألفا من العملاء والمرتزقة المنضوين تحت راية قوات الحرس إلى دول إسلامية وشرق أوسطية، وتطرقوا إلى قتل واضطهاد الشعب الإيراني والأقليات الدينية المختلفة.

 

وأشار ديفيد ايميز عضو مجلس العموم البريطاني إلى تدخلات النظام الإيراني الشريرة في الشرق الأوسط وممارساته الوحشية.

 

وتطرق الوزير توباياس الوود الوزير المعني بشؤون الشرق الأوسط وإيران إلى الدور المخرب لنظام الملالي، خاصة تنبيهات الحكومة البريطانية بشأن تدخلات النظام الإيراني في سوريا وأدان تلك التدخلات.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع