قناة الإخبارية: الجامعة العربية تدين اعتداءات ميليشيا الحوثي على المملكة *** قناة الإخبارية: الحكومة اليمنية تطلب عقد جلسة خاصة لـ مجلس الأمن حول خزان النفط العائم صافر *** العربية: إيران تسجل 200 وفاة بكورونا في حصيلة قياسية خلال 24 ساعة *** العربية: البرلمان العربي يدين جريمة اغتيال هشام الهاشمي في العراق *** العربية: وكالة إيرانية تؤكد مقتل شخصين في انفجار وقع في مصنع بالعاصمة طهران
  • الجمعة 10 يوليو 2020م
  • الجمعة 19 ذو القعدة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201722 مارسثورة جياع مرتقبة.. 45 مليون إيراني لا يملكون قوتهم
فريق تحرير البينة
22/3/2017 - 24 جمادى الثانية 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

أعلن مسؤول حكومي إيراني أن 45 مليون مواطن من مجموع 80 مليونا من سكان البلاد يعيشون ضيق العيش ولا يمتلكون قوت يومهم ويعانون من أصعب الظروف نظرا لارتفاع معدلات التضخم والغلاء وتزايد النفقات و البطالة، الأمر الذي دفع بمراقبين أن يتحدثوا عن احتمال اندلاع ثورة جياع في البلاد.

 

وقال يحيى آل إسحاق، رئيس غرفة التجارية المشتركة الإيرانية العراقية في تصريحات الثلاثاء، نقلها موقع "قدس أونلاين" الإيراني، أن الدخل الفردي السنوي الحالي في إيران انخفض بنسبة حوالي 30% بالمقارنة بما كان عليه في عام 1976 وأن رفاه الشعب قد واجه تحديا بالقياس إلى ما كان عليه قبل 40 عاما و أن 45 مليون مواطن يعيش في ضائقة معيشية".

 

وأكد آل اسحاق بالأرقام أن أكثر من 60% من المواطنين الإيرانيين لا يستطيعون إيجاد توازن بين دخلهم ونفقاتهم"، موضحا أن البلاد تعاني من بطالة تتراوح نسبتها بين 2 و8 ملايين شخص وأن سكان كبريات المدن يصرفون ثلثي رواتبهم لبدل إيجار السكن".

 

وكشف المسؤول الإيراني عن تراجع الصناعة والوحدات الإنتاجية في البلاد وقال: "في الوقت الحاضر هناك 94% من الوحدات الإنتاجية في إيران تعيش في أسوأ الأحوال، كما أن 70% من الوحدات الإنتاجية الصغيرة والمتوسطة معطلة تمام أو تعمل بنسبة 30% فقط".

 

وتأتي هذه الإحصائيات، بعد أسبوعين من إعلان مسؤول لجنة "خميني" الإغاثية في إيران، برويز فتاح، عن وجود حوالي 11 مليون مواطن إيراني يعيشون تحت خط الفقر، فيما يحذر خبراء من ثورة جياع قد تندلع في إيران بسبب انتشار الفقر وانعدام فرص الحياة الكريمة، بينما يقوم نظام طهران بإنفاق المليارات على التسلح ودعم حلفائه والميليشيات التابعة له في المنطقة.

 

ووفقا لهذا التقرير، لا يستطيع 11 مليون مواطن إيراني من مجموع 80 مليون نسمة من تأمين حاجاتهم المعيشية الأساسية كالمواد الغذائية والسكن والتعليم والصحة والمواصلات وغيرها من الحاجات اليومية.

 

وتشهد إيران منذ أشهر، احتجاجات عمالية ضد تأخر الرواتب وانخفاض الأجور وتفشي البطالة والفقر بسبب الفساد المستشري في أجهزة الدولة والتي تنعكس على المواطن العادي ومعيشته بشكل مباشر، الأمر الذي دفع بالمراقبين بأن يتحدثوا عن احتمال ثورة جياع سيطلقها ملايين من المواطنين المسحوقين والمهمشين.

 

وكانت السلطات الإيرانية، اعتقلت في مايو /أيار الماضي، حشمت الله طبرزدي، زعيم الجبهة الديمقراطية الإيرانية وهي أبرز حركات المعارضة السلمية في الداخل، بسبب تنظيمه حملة شعبية تحت عنوان "الجياع"، للدفاع عن ملايين المواطنين الذين يعيشون تحت خط الفقر في إيران .

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع