قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الخميس 19 سبتمبر 2019م
  • الخميس 20 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201729 مارسالأمم المتحدة تدرس خيارات نقل المساعدات لليمن
فريق تحرير البينة
29/3/2017 - 2 رجب 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

أعلنت الأمم المتحدة أنها تدرس نقل المساعدات عبر موانئ على ساحل البحر الأحمر غربي اليمن غير ميناء الحديدة الخاضع للحوثيين، في حال التعرض لعملية عسكرية.

 

وقال المنسق الأممي للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك في اتصال أجراه من صنعاء مع مقر الأمم المتحدة في جنيف اليوم الثلاثاء إن الأمم المتحدة تبحث خطة طارئة لاستخدام موانئ بديلة مثل ميناء عدن جنوبي اليمن، وتسيير قوافل برية من السعودية وغيرها من البلدان المجاورة.

 

وأرجع المسؤول الأممي البحث عن خيارات أخرى لنقل المساعدات لليمن إلى احتمال تعرض منطقة الحديدة لهجوم في ظل ما سماه النشاط العسكري في ساحل اليمن الغربي، في إشارة إلى عمليات الجيش الوطني اليمني والتحالف العربي.

 

وقال ماكغولدريك إن اندلاع عمل عسكري في الحديدة يعني أن ميناءها سيكون غير صالح للعمل، أو ربما يتعذر الوصول إليه، وأكد المنسق الإنساني الأممي إعلان الصليب الأحمر الدولي أن مخزونات الغذاء في مستودعات الأمم المتحدة في اليمن تكفي لمدة ثلاثة أشهر فقط.

 

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت قبل أسبوع رفضها الإشراف على ميناء الحديدة، وقال متحدث باسم الأمين العام للمنظمة إن على الطرفين المتحاربين في اليمن حماية المدنيين والبنى التحتية.

 

وفي تصريحات للجزيرة وردا على ذلك انتقد المتحدث باسم قوات التحالف العربي اللواء الركن أحمد عسيري -في لقاء مع الجزيرة- رفض الأمم المتحدة الإشراف على ميناء الحديدة، وقال إن الميناء تحول إلى قاعدة عسكرية ومنطلقا لهجمات على خطوط الملاحة في البحر الأحمر.

 

وفي بيان أصدره الأحد، وصف ستيفن أوبرايت منسق الأمم المتحدة لعمليات الإغاثة في حالات الطوارئ الوضع في اليمن بأنه كارثة إنسانية وأزمة من صنع الإنسان، بينما قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن 19 مليون يمني بحاجة إلى المساعدات، ووفق الأمم المتحدة، فإن ملايين اليمنيين معرضون للمجاعة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع