قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الخميس 19 سبتمبر 2019م
  • الخميس 20 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201729 مارسقائدان أميركيان يرجحان مسؤولية التحالف عن مجزرة الموصل
فريق تحرير البينة
29/3/2017 - 2 رجب 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

رجح قائد قوات التحالف الدولي الفريق ستيف تاونسند أن يكون للتحالف دور في مقتل مئات المدنيين بالموصل جراء غارة جوية في السابع عشر من الشهر الجاري، كما لم يستبعد رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي مسؤولية التحالف، مشيرا إلى احتمال أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية هو الذي فجر المبنى الذي كان فيه المدنيون.

 

وقال تاونسند في إفادة صحفية إن "تقييمي الأولي هو أنه ربما كان لنا دور في هذه الخسائر البشرية.

 

الآن هذا ما لا أعلمه.

 

ما لا أعلمه هو هل جمعهم العدو هناك؟ لا نزال نحتاج إلى إجراء بعض التقييمات".

 

ومن ناحيته، قال الجنرال ميلي بعد لقائه برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين إنه كانت هناك ضربات جوية للتحالف الدولي في مكان التفجير وفي اليوم نفسه، ولكن لم يتضح ما إذا كانت تسببت في سقوط الضحايا.

 

وأضاف أنه من المحتمل جدا أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية هو الذي فجر المبنى الذي كان فيه مئات المدنيين لإلقاء اللوم على التحالف، دون أن يستبعد أيضا أن التفجير ناتجا عن قصف التحالف، معتبرا أن التحقق من ذلك يعود إلى المحققين الذين يبحثون حاليا في الأمر.

 

وقال مصدر مقرب من مكتب العبادي إن الوفد العسكري الأميركي دعا أيضا إلى مزيد من التعاون بين وحدات قوات الأمن العراقية على الأرض، مع مراعاة أن آلاف المدنيين عالقون في منازلهم.

 

اتهامات من جهة أخرى، اتهمت منظمة العفو الدولية التحالف الدولي بارتكاب "انتهاك صارخ للقانون الدولي" في الموصل لعدم اتخاذه الاحتياطات الكافية لحماية المدنيين، مشيرة إلى مقتل مئات المدنيين في الموصل بعدما أمرتهم السلطات العراقية بالتزام منازلهم رغم الغارات الجوية للتحالف.

 

وبدوره، حث مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين القوات العراقية وقوات التحالف على إجراء تحقيقات شفافة في ما حدث، وقال إن 307 مدنيين على الأقل قتلوا و237 شخصا أصيبوا في غرب الموصل منذ 17 فبراير/شباط، مع تجميع مقاتلي تنظيم الدولة مواطنين داخل مبان ملغمة واستخدامهم دروعا بشرية وإطلاق النار على الفارين.

 

وأعلن التحالف الدولي ووزارة الدفاع الأميركية والسلطات العراقية مطلع الأسبوع الجاري فتح التحقيق في هذا الحادث وغيره من الحوادث، ونفى متحدث باسم الجيش الأميركي أمس الاثنين أن يكون التحالف خفف من قواعد الاشتباك فيما يتعلق بالضربات التي استهدفت تنظيم الدولة في العراق وسوريا بعد غارات أوقعت قتلى مدنيين.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع