العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الثلاثاء 15 اكتوبر 2019م
  • الثلاثاء 16 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20176 ابريلأردوغان يُلوّح بعمليات جديدة مثل درع الفرات
فريق تحرير البينة
6/4/2017 - 10 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن القوات التركية ستنفذ عمليات أخرى ضد من وصفهم بالإرهابيين على غرار عملية درع الفرات التي استمرت أشهرا شمالي سوريا، واستهدفت تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وقال أردوغان -في خطاب له الاثنين في مدينة طرابزون على البحر الأسود شمال شرقي تركيا- إن عملية درع الفرات كانت المرحلة الأولى وقد انتهت، ولكن ستكون هناك لاحقا عمليات أخرى .

 

وأشار إلى أن المعنيين بالعمليات الجديدة المحتملة هم تنظيم الدولة وحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية الذراع المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري، وتحدث أردوغان عن "مفاجآت" بهذا الشأن بدءا من الربيع الحالي.

 

وتأتي تلك التصريحات، بينما أفادت تقارير إعلامية بأن تركيا طلبت من فصائل سورية مسلحة الاستعداد للمشاركة في عملية جديدة محتملة في سوريا.

 

وبدعم من القوات التركية، استعادت فصائل من الجيش السوري الحر في فبراير/شباط الماضي مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وكانت استعادت قبل ذلك مدنا وبلدات تقع أيضا قرب الحدود السورية التركية في ريف حلب وبينها جرابلس والراعي ضمن عملية درع الفرات.

 

وأعلن رئيس الوزراء بن علي يلدرم والجيش التركي قبل أسبوع انتهاء العملية "الناجحة".

 

من جهته، قال يلدرم أمس في مقابلة مع التلفزيون التركي إن بلاده تراقب عن كثب الوضع في الشمال السوري وهي مستعدة لكل الاحتمالات، وقد تنفذ عملية أخرى على غرار عملية درع الفرات، مؤكدا حق أنقرة في الرد على الأخطار المهددة.

 

وأضاف أن القوات المشاركة في درع الفرات حققت نجاحات كثيرة، حيث تمكنت من تحييد نحو ثلاثة آلاف من عناصر تنظيم الدولة.

 

وتابع أن بلاده أبلغت واشنطن بأن هناك نموذجا ناجحا لمكافحة التنظيم، وأنه يمكن تنفيذ عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة بالرقة (شمال شرقي سوريا) بدعم تركي أميركي.

 

وانتقد رئيس الوزراء اعتماد واشنطن على وحدات الحماية الكردية في العمليات الجارية ضد تنظيم الدولة بالرقة، قائلا إن الاعتماد على منظمة "إرهابية" خطوة خاطئة.

 

ومؤخرا، تقدمت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية المكون الرئيس فيها- نحو سد الفرات ومدينة الطبقة بريف الرقة الغربي قائلة إنها تستعد لمهاجمة مدينة الرقة نفسها، وذلك في إطار عملية غضب الفرات التي بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع