العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201712 ابريلأحمدي نجاد يتحدى خامنئي ويترشح لرئاسة إيران
فريق تحرير البينة
12/4/2017 - 16 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

ذكرت وسائل إعلام رسمية أن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد سجل اسمه الأربعاء لخوض انتخابات الرئاسة وهو الخبر الأكثر إثارة في إيران، خصوصاً أن أحمدي نجاد تحدى بذلك وصية المرشد علي خامنئي بعدم ترشحه في الانتخابات المقرر إجراؤها في 19 مايو/أيار المقبل.

 

ويعتبر ترشح الرئيس المحافظ السابق تحدياً لسلطة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الذي أمره بألا يخوض السباق حيث يرى المرشد الذي يتخوف من تكرار احتجاجات 2009 بأنه سيؤدي إلى تقسيم البلاد إلى قطبين محافظ وإصلاحي.

 

ويرى مراقبون في الشأن الإيراني أن المرشد خامنئي يريد أن يطوي صفحة أحمدي نجاد التي جلبت له كثيرا من المتاعب بسبب وقوفه بجانب الرئيس السابق في الانتخابات المثيرة عام 2009 حيث قمع الأمن الخاص لسلطة المرشد الاحتجاجات الكبيرة في العاصمة طهران التي انطلقت عقب إعلام النتائج، بعد أن شكك الشارع الإيراني في نزاهتها.

 

بالمقابل لا يريد أحمدي نجاد الذي بنا له تيارا سياسيا تطلق عليه الصحافة الإيرانية بـ "الأحمدي نجادي" التنازل لأي جهة حتى وإن كان المرشد نفسه كما هو واضح حتى الآن، حيث قام بزيارات دعائية للمحافظات الإيرانية قبل أسابيع وانتقد سياسات حسن روحاني الاقتصادية والسياسية وبجانبه حميد بقائي المرشح الرئاسي الآخر الذي أكد أحمدي نجاد بأنه سيدعمه في الانتخابات القادمة.

 

وقال أحمدي نجاد بعد تسجيل اسمه في الانتخابات الرئاسية في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء بأن المرشد خامنئي لم يمنعه بل نصحه بعدم المشاركة والنصيحة لا تعني المنع، حسب تعبيره، مضيفا أن ترشحه يأتي دعما لحميد بقائي مساعده السابق الذي تقول بعض التقارير إن مجلس صيانة الدستور الإيراني سيرفض تزكيته بسبب اتهامات سابقة في الفساد.

 

ما أهمية ترشح أحمدي نجاد للانتخابات؟ ويرى محللون إيرانيون أن في حال تمت تزكية أحمدي نجاد من قبل مجلس صيانة الدستور الذي يشرف عليه أحمد جنتي المعين من قبل المرشد خامنئي، فإن جل تأثير دخول أحمدي نجاد في السباق الرئاسي سيكون لصالح حسن روحاني وضد التيار المحافظ الذي حسم دعمه بعد ترشح إبراهيم رئيسي المقرب من خامنئي والحرس الثوري، خصوصا وأن محمود أحمدي نجاد لا يزال يعد من المحافظين رغم رفضه ذلك في حديث سابق قائلا بأنه "مستقل ولا يريد الانتساب لجهة معينة".

 

وبدأ تسجيل أسماء المرشحين الرئاسيين في إيران يوم الاثنين ويستمر 5 أيام يفحص بعدها مجلس صيانة الدستور المؤهلات السياسية والإسلامية للمرشحين.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع