قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201712 ابريل"واشنطن بوست" تكشف أدلّة على مشاركة روسيا بهجوم السارين بإدلب
فريق تحرير البينة
12/4/2017 - 16 رجب 1438
 

 

تقارير (الخليج أون لاين - فريق تحرير البينة)

 

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن أدلّة أمريكية جديدة تُثبت اشتراك روسيا بالهجوم الكيماوي الذي شنّه النظام السوري على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب، في خطوة وصفتها الصحيفة بـ "غير الاعتيادية".

 

ووفقاً لتقييم استخباري أمريكي، فإن الهجوم الذي وقع في الرابع من أبريل/نيسان الماضي، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 100 شخص، إضافة إلى تصاعد التوتّر السريع بين روسيا وأمريكا، أشار إلى وجود اتصالات جوية تؤكّد تورّط روسيا بالهجوم، الأمر الذي يضعف كثيراً من احتمالات تقارب أمريكا مع روسيا قريباً، بحسب الصحيفة.

 

وفي التفاصيل التي أشارت إليها الصحيفة الأمريكية، فإنه تم رصد محادثات جوية بين طائرة روسية وأخرى سورية، حيث قامت واحدة منهما بإلقاء غاز الأعصاب على البلدة.

 

مسؤولون أمريكيون تحدثوا للصحيفة، شريطة عدم كشف هوياتهم، قالوا إن نتائج التقييم الاستخباري، والمراقبة الأمريكية التي تعقّبت الطائرة التي ألقت الغاز على بلدة خان شيخون، تظهر أن الطائرة أقلعت من مطار قرب حمص (وسط سوريا)، وقامت بإلقاء حمولتها من الغاز فوق البلدة، مؤكدين وصول عناصر مرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيماوية إلى قاعدة الشعيرات قبل أيام من وقوع الهجوم.

 

واعتبر مسؤولون أمريكيون أن وصول ضباط روس إلى قاعدة الشعيرات قبيل موعد الهجوم لا يبدو أنه كان "عبثياً"، في إشارة إلى علم روسيا بالهجوم وبموعده.

 

وأوضح مسؤول أمريكي تحدّث للصحيفة، أن "الأمر يستحقّ أن يُسأل الروس كيف لقوات خاصة بهم أن توجد بالقاعدة ومع القوات التي نفّذت الهجوم الكيماوي قبل موعد الهجوم؟".

 

وانتقد مسؤولون أمريكيون تصرّفات روسيا، معتبرين أن "ما تقوم به من محاولة تضليل الرأي العام، والدفاع عن نظام الأسد بهذا الشكل، يوحي بأن لدى موسكو ما تحاول أن تخفيه".

 

كما نفى المسؤولون الأمريكيون للصحيفة، صحّة التقارير الروسية التي تحدثت عن قصف طائرات النظام لمستودع أسلحة كيماوية تابع للمعارضة السورية، أو ما وصفتهم بـ "المتطرفين" في البلدة.

 

ويأتي الموقف العدائي المتزايد تجاه روسيا بعد أقل من أسبوع من قيام الإدارة الأمريكية بإطلاق وابل من الضربات الصاروخية على مطار الشعيرات، الذي انطلقت منه الطائرات التي قصفت خان شيخون؛ رداً على الهجوم الكيماوي.

 

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، أكد في مؤتمر صحفي، مساء الثلاثاء 11 أبريل/نيسان، أن الدلائل والمؤشرات كافة تؤكد أن النظام السوري هو المسؤول عن استخدام غاز السارين في الهجوم الذي استهدف بلدة خان شيخون، في الرابع من الشهر الجاري، مؤكداً عدم وجود صلة بين المعارضة السورية أو "المتطرفين" في الهجوم.

 

وطالب سبايسر روسيا بأن تعيد التفكير بدعمها للنظام السوري، محذراً من أن "بلاده ستكون قاسية جداً، وأن على روسيا الوفاء بالتزاماتها التي قطعتها على نفسها".

 

تصريحات المتحدث باسم البيت الأبيض جاءت متزامنة مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إلى موسكو، الذي من المتوقع أن يمارس خلالها مزيداً من الضغط لدفع روسيا إلى الاختيار بين الغرب أو النظام في سوريا.

 

كما جاءت قبيل مؤتمر صحفي لوزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، الذي أكد أنه "راجع التقييم الاستخباري بنفسه، ولا شك أن النظام السوري هو المسؤول عن قرار الهجوم بنفسه".

 

إلا أن الوزير الأمريكي قال إن بلاده لم تتوصل إلى الآن، إلى دليل قاطع فيما إذا كانت روسيا على علم بالهجوم قبل موعده المحدد أم لا؟.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع