الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الجمعة 28 فبراير 2020م
  • الجمعة 04 رجب 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201718 ابريل15 قتيلا في غارات للتحالف الدولي شرقي سوريا
فريق تحرير البينة
18/4/2017 - 22 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

قتل وأصيب عشرات النازحين في غارات للتحالف الدولي على ريف دير الزور شرقي سوريا، بينما واصلت الطائرات السورية والروسية قصف مناطق في أرياف حلب وإدلب وحماة ودمشق ودرعا.

 

فقد قالت مصادر محلية للجزيرة إن 15 شخصا -بينهم أطفال ونساء- قتلوا جراء غارات للتحالف مساء أمس الاثنين على مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي قرب الحدود العراقية.

 

وأضافت المصادر أن الغارات استهدفت منازل سكنية في منطقة دوار المصرية بالمدينة، إضافة إلى استهداف بلدة السكرية ومحيط محطة الأحمر النفطية في ريف البوكمال.

 

من جهتها ذكرت شبكة شام الإخبارية السورية المعارضة أن معظم القتلى من النازحين العراقيين، وتحدث ناشطون عن جرح أربعين في هذا القصف.

 

وقتل وأصيب في الأسابيع الماضية مئات من النازحين والسكان في قصف جوي للتحالف الدولي على مراكز إيواء مؤقتة، بينها مدارس تضم نازحين في ريفي الرقة ودير الزور.

 

ويخضع قسم كبير من المحافظتين لتنظيم الدولة الإسلامية.

 

وفي تطورات أخرى قصفت طائرات روسية وسورية بعيد منتصف الليل ريف حلب الغربي، وقال ناشطون إن صواريخ فراغية استهدفت بلدات بينها أورم الكبرى والأتارب وخان العسل والمنصورة، مما أسفر عن إصابة مدنيين بينهم أطفال.

 

ويأتي هذا القصف بينما تحاول قوات النظام السوري توسيع نطاق سيطرتها في محيط مدينة حلب التي باتت تسيطر عليها بالكامل.

 

وفي وقت سابق أمس الاثنين تعرضت أحياء دمشق الشرقية (القابون وبرزة وتشرين) لغارات وقصف مدفعي مما أسفر عن قتلى وجرحى، وفق ناشطين.

 

وتزامن ذلك مع اشتباكات وُصفت بالعنيفة في مزارع حي برزة.

 

كما قتل طفل في قصف مدفعي استهدف مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

 

وشملت الغارات الجوية أيضا أحياء في درعا خاضعة للمعارضة التي تمكنت في الأيام الأخيرة من تحقيق تقدم في حي المنشية.

 

جبهة حماة على صعيد التطورات العسكرية، أفاد مصدر عسكري سوري بأن الجيش بدأ الليلة الماضية هجوما على مدينة طيبة الإمام بريف حماة الشمالي لاستعادتها من المعارضة المسلحة.

 

ونقلت وكالة الأنباء الألمالنية عن نفس المصدر أنه تم التمهيد للهجوم بقصف استمر أربع ساعات، واستهدف مواقع مقاتلي المعارضة في المدينة ومحيطها.

 

ويأتي هذا التطور بعد يوم من استعادة قوات النظام السوري -بدعم من مليشيات أجنبية وطائرات روسية- مدينة صوران القريبة، بعد قصف مكثف اضطرت بسببه المعارضة المسلحة للتراجع.

 

وكان مصدر من فصيل جيش العزة قد وصف القصف على صوران بالهستيري.

 

ويقلب تقدم قوات النظام الوضع الذي ساد مؤخرا حين تقدمت المعارضة بسرعة لتصبح على مسافة أربعة كيلومترات تقريبا من مدينة حماة.

 

من جهتها قالت هيئة تحرير الشام إنها هاجمت ستة حواجز عسكرية للنظام في منطقتي المزيرعة والدلاك غرب مدينة السلمية في ريف حماة الشرقي.

 

وتحدثت مصادر ميدانية لشبكة شام عن مقتل وإصابة عشرات من الجنود والمسلحين الذين كانوا في الحواجز المستهدفة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع