العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الثلاثاء 15 اكتوبر 2019م
  • الثلاثاء 16 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201718 ابريلمجزرة بغارة على ريف إدلب والنظام يهاجم غرب حلب
فريق تحرير البينة
18/4/2017 - 22 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

قتل تسعة أطفال وامرأة من عائلة واحدة في قصف بريف إدلب، في وقت شنت فيه قوات النظام هجوما عنيفا من عدة محاور غرب مدينة حلب، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي مكثف.

 

وقال مراسل الجزيرة في سوريا إن القتلى سقطوا جراء غارات جوية يعتقد أنها روسية، استهدفت أحياء سكنية في بلدة معرة حرمة بريف إدلب.

 

كما أسفرت الغارات عن تدمير منازل وألحقت أضرارا كبيرة بممتلكات المدنيين، وذلك في سياق تصعيد المقاتلات الحربية الروسية والسورية من غاراتها على مدن وبلدات ريف إدلب بشكل ملحوظ منذ بداية الشهر الحالي.

 

ونقل مراسل الجزيرة عن الدفاع المدني أن خمسة أشخاص قتلوا وجرح آخرون في غارات جوية روسية على بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي.

 

وقال مراسل الجزيرة إن مدنيا قتل وأصيب آخرون وصفت جراح بعضهم بالخطرة جراء غارات جوية شنتها طائرات النظام السوري على مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، وأسفرت الغارات أيضا عن دمار لحق بالممتلكات العامة ومنازل المدنيين.

 

يشار إلى أن مدينة الرستن بريف حمص المحاصر تتعرض بشكل شبه يومي لقصف قوات النظام التي تحاصر ريف حمص الشمالي منذ نحو أربعة أعوام.

 

وفي هذه الأثناء أعلن مقاتلو المعارضة تدمير دبابة "تي 72" على جبهات حي القابون شرق العاصمة دمشق، حيث قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام في معارك عنيفة تدور في المنطقة.

 

هجوم بري وبالتزامن مع تلك الغارات، قال مراسل الجزيرة إن هجوما عنيفا تشنه قوات النظام من عدة محاور غرب مدينة حلب يصاحبه قصف جوي ومدفعي مكثف على عدة مدن وبلدات في ريفي حلب الشمالي والغربي.

 

وتركز القصف على مدينة عندان وبلدات حريتان وحيّان وبيانون وكفرحمرة، وذلك في إطار محاولة قوات النظام محاصرة المنطقة التي تضم مدينة عندان وعدة بلدات أخرى وعزلها عن مناطق سيطرة المعارضة السورية المسلحة في ريف حلب الغربي.

 

وفي هذه الأثناء، استهدف الثوار بصاروخ مضاد للدروع اليوم تجمعا لقوات النظام والقوات الروسية في رحبة خطاب بريف حماة الشمالي، موقعين قتلى وجرحى في صفوفهم.

 

وقال ناشطون إن الثوار رصدوا تجمعا لقيادات من قوات النظام مع عناصر من القوات الروسية في رحبة خطاب بريف حماة، وقاموا على الفور باستهدافهم بصاروخ تاو مضاد للدروع حقق إصابة مباشرة وأوقع قتلى وجرحى بينهم جنديان روسيان وعدد من عناصر قوات النظام.

 

وتشهد جبهات ريف حماة الشمالي -إلى جانب القصف المستمر من قبل قوات النظام والطيران الروسي والمروحي- معارك على عدة جبهات، في محاولة من قوات النظام للتقدم على عدة محاور، في حين تتصدى فصائل المعارضة لجميع محاولات التقدم.

 

مطار حماة وفي سياق آخر، أكد فصيل بارز في الجيش الحر بريف حماة أن مطار حماة العسكري عاد للعمل بشكل جزئي بعد توقف دام 24 ساعة، عقب استهدافه بوابل من صواريخ غراد يوم 16 أبريل/نيسان الجاري.

 

وقال جيش النصر في بيان له إن مطار حماة العسكري توقف عن العمل بشكل شبه كامل ونشبت حرائق داخله بعد استهدافه من قبل لواء المدفعية في الفصيل أمس الأول، مشيرا إلى أن وحدة الرصد والمتابعة في جيش النصر تمكنت من تقييم الأضرار بشكل دقيق.

 

وقد أعلنت عن تدمير خمس طائرات حربية وحرق مبنى قيادة العمليات الإيرانية الخاصة في المنطقة، بالإضافة إلى ثلاثة مستودعات ذخيرة وخزان وقود طائرات وتدمير برج المراقبة والتوجيه، بحسب البيان.

 

ونفى بيان جيش النصر ما اعتبره تضليلا نشرته قوات النظام عن إفراغ مطار حماة العسكري من المليشيات الإيرانية، وقال إنهم لا يزالون في المطار وإن المطار قد عاد إلى العمل بجاهزية غير مكتملة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع