قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201718 ابريلالأمم المتحدة: المدنيون يواجهون أسوأ كارثة بالموصل
فريق تحرير البينة
18/4/2017 - 22 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

قالت مسؤولة في الأمم المتحدة إن المدنيين المحاصرين في البلدة القديمة بالموصل يواجهون أسوأ كارثة في الصراع بين الحكومة العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية.

 

وحذرت الأمم المتحدة من احتمال وقوع هذه الكارثة بسبب استمرار القتال في المدينة القديمة، حيث يُحاصَر مئات آلاف المدنيين العراقيين.

 

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراند إن الحصار وانقطاع الماء والغذاء عن مئات الآلاف من السكان سيجعلهم عرضة لخطر كبير، وإن الكارثة إن وقعت فقد تكون الأسوأ في الصراع بأسره.

 

من جانبه، قال وزير الهجرة العراقي جاسم الجاف إن أعداد النازحين من أهل الموصل العائدين إلى مناطقهم التي كانت القوات العراقية قد استعادتها في وقت سابق، بلغت أكثر من 115 ألف شخص.

 

وأضاف الجاف أن هؤلاء عادوا من المخيمات الموجودة شرق الموصل وجنوبها، وأن أغلبهم عاد إلى مناطق سكناه في الجزء الشرقي من الموصل.

 

وأعلنت وزارة الهجرة العراقية أنها أنجزت مخيما جديدا في محافظة صلاح الدين سيضم أربعة آلاف خيمة لاستيعاب المزيد من العائلات النازحة.

 

وكان المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة أعلن أمس الاثنين أن نحو نصف مليون عراقي نزحوا من الموصل منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم الدولة قبل ستة أشهر.

 

وقال ستيفان دوجاريك إن منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالعراق قدّرت عدد العراقيين الذين ما زالوا في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في الموصل بنحو خمسمئة ألف شخص.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع