قناة الإخبارية: الجامعة العربية تدين اعتداءات ميليشيا الحوثي على المملكة *** قناة الإخبارية: الحكومة اليمنية تطلب عقد جلسة خاصة لـ مجلس الأمن حول خزان النفط العائم صافر *** العربية: إيران تسجل 200 وفاة بكورونا في حصيلة قياسية خلال 24 ساعة *** العربية: البرلمان العربي يدين جريمة اغتيال هشام الهاشمي في العراق *** العربية: وكالة إيرانية تؤكد مقتل شخصين في انفجار وقع في مصنع بالعاصمة طهران
  • الخميس 16 يوليو 2020م
  • الخميس 25 ذو القعدة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201719 ابريلقاهر 313.. هل تمتلك إيران فعلاً مقاتلة من الجيل الخامس؟
فريق تحرير البينة
19/4/2017 - 23 رجب 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

بعد نحو 4 سنوات، تعود إيران لتعرض من جديد طائرةً تصرّ على أنها من الجيل الخامس، وتشير إلى أنها بعد هذه السنوات باتت تملك فنوناً قتالية جديدة.

 

لكن خبراء شككوا في جدوى الطائرة المسماة "قاهر 313"، إذ بدت صفاتها بعيدة كل البعد عن مميزات مقاتلات الجيل الخامس.

 

ففي ثاني ظهور للطائرة بعد نحو أربع سنوات، تؤكد طهران أنها باتت تتقن فنوناً قتالية جديدة، غير أنها تحركت على مدرج للإقلاع والهبوط، من دون أن تحلق جواً.

 

خبراء في موسكو شككوا في جدوى وفاعلية الطائرة، بحسب موقع روسي رسمي، وقالوا إنها لا تستطيع الطيران بشكل عام، مبدين استغرابهم من شكلها غير المعتاد.

 

فقد لاحظ الخبراء الروس أن المكان ضيق جداً في المقدمة، ولا يسمح بوضع واستيعاب رادار كامل، كما أن فوهة المحرك "غرقت" في جسم الطائرة، ما يعني أن التيار النفاث الملتهب يمكنه ببساطة حرق الطائرة.

 

بينما تتميز مقاتلات الجيل الخامس بصغر المقطع الراداري للطائرة، ليساعد الطائرة على التخفي وعدم رصدها، وطلاء سطح الطائرة بمواد ماصة لأشعة الرادار، إلى جانب وضع الأسلحة داخل مستودعات داخلية في جسم الطائرة.

 

كما أن تصميم بدن الطائرة يجب أن يكون بأسطح مستوية وبزوايا حادة لتشتيت الأشعة، وامتلاكها قدرات تشويش وإعاقة إلكترونية متقدمة.

 

وفيما يصر الإيرانيون على أن قاهر 313 من حيث الشكل والمظهر الخارجي تقف في صف واحد مع الطائرات الحربية الشهيرة في العالم، تبدو في ظل غياب أي حسم لفاعليتها عملياً وكأنها طائرة من ورق.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع