قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201719 ابريلالأكراد يشكلون مجلسا مدنيا لإدارة الرقة
فريق تحرير البينة
19/4/2017 - 23 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري والمدعومة من الولايات المتحدة- عن تشكيل مجلس مدني لإدارة الرقة وريفها عندما يتم طرد تنظيم الدولة الإسلامية منها.

 

وقالت تلك القوات في بيان إن لجنة تحضيرية عقدت لقاءات مع أهالي ووجهاء عشائر مدينة الرقة الواقعة شرقي سوريا لمعرفة آرائهم حول كيفية إدارة المدينة.

 

وتعهد الناطق باسم القوات طلال سلو بتقديم "كل الدعم والمساندة" وقال إنهم سلموا بالفعل بعض البلدات المحيطة بالرقة إلى المجلس بعد أن طردت مسلحي تنظيم الدولة.

 

وأعلن سلو لوكالة الصحافة الفرنسية أنه "سيتم قريبا الإعلان عن تشكيل المجلس العسكري للرقة وريفها" مضيفا أنه سيكون مؤلفا من أبناء المحافظة الذين سيخضعون لتدريب من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي لضمان الأمن بالمناطق التي يتم استعادتها من تنظيم الدولة.

 

من جانبها، أكدت الناطقة باسم عملية "غضب الفرات" جيهان شيخ أن المجلس المدني الذي انضم إليه أهالي الرقة بكل مكوناتهم سيتسلم إدارة المدينة بعد استعادتها من التنظيم.

 

وبدأت قوات سوريا الديموقراطية -بدعم من التحالف بقيادة واشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- هجوما واسعا في إطار حملة "غضب الفرات" لطرد التنظيم من الرقة.

 

وتمكنت منذ بدء العملية من إحراز تقدم نحو المدينة وقطعت كافة طرق الإمداد الرئيسية لمقاتلي التنظيم من الجهات الشمالية والغربية والشرقية.

 

كما باتت تلك القوات السبت على بعد مئات الأمتار من مدينة الطبقة التي تقع على بعد نحو خمسين كيلومترا غرب الرقة.

 

وتشكل سيطرة الأكراد على مستقبل الرقة قضية حساسة بالنسبة لسكان المدينة، وكذلك بالنسبة لتركيا التي تحارب تمردا كرديا على أراضيها منذ ثلاث عقود وتخشى تنامي سطوة وحدات حماية الشعب الكردية عبر الحدود في شمال سوريا.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع