العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الاحد 17 نوفمبر 2019م
  • الاحد 20 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201723 ابريلالقضاء الإيراني يحذر من احتجاجات قد يطلقها أحمدي نجاد
فريق تحرير البينة
23/4/2017 - 27 رجب 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

حذَّر المدعي العام لمدينة طهران عباس جعفري دولت آبادي، ورئيس القضاء الإيراني صادق لاريجاني من أي احتجاجات تقوم بها الجماعات الموالية للمرشحين في انتخابات الرئاسة، قد تشتعل بعد إعلان نتائج أهلية المرشحين خلال الأيام القادمة .

 

وسينظر مجلس صيانة الدستور، خلال 5 أيام منذ تاريخ وصول الملفات، في أهلية المرشحين، ويبدي رأيه في هذا الشأن في بيان ترسل نسخة منه إلى وزارة الداخلية الإيرانية .

 

وطالب لاريجاني من القضاء والقوات الأمنية في بلاده بالتنسيق مع المدعي العام لمدينة طهران، لمواجهة ما وصفها بـ "الفتنة" و"الاغتشاشات" المحتملة أثناء الانتخابات الرئاسية التي ستجري يوم 19 مايو/أيار المقبل .

 

ويرى مراقبون في الشأن الإيراني أن التحذیرات التي تطلقها السلطات الأمنية والقضائية، تشير إلى تخوف النظام الشديد من تكرار احتجاجات عام 2009 الشهيرة لاسيما أن تلك الاحتجاجات استمرت عدة أشهر، وتصدرت الأخبار العالمية حيث قتل واعتقل خلالها العشرات من المواطنين الإيرانيين المحتجين على نتائج الانتخابات الرئاسية .

 

ويصف المرشد خامنئي ومناصروه من المتشددين، الحركة الخضراء المعارضة بـ "الفتنة"، حيث لا يزال يصر زعيم ثورة الجمهورية الإسلامية على فرض الإقامة الجبرية على زعماء المعارضة مهدي كروبي وميرحسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد، رغم المطالبات المحلية والدولية بإلغاء هذه العقوبة .

 

وقال لاريجاني: "أستبعد تكرار احتجاجات عام 2009 لكن أوصي المسؤولين بتوخي الحيطة والحذر"، حسب ما جاء في موقع ميزان التابع للقضاء الإيراني .

 

وكانت جماعة موالية للرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، المرشح المثير للجدل محليا ودوليا، قد أعلنت عن نيتها إقامة تجمع أمام منزله، مشيرين إلى استعدادهم للقيام في تجمعات احتجاجية في حال منع مجلس صيانة الدستور الإيراني ترشح أحمدي نجاد لخوض الانتخابات الرئاسية .

 

وحذر مساعد محافظ طهران في الشؤون الأمنية، محسن همداني من تجمعات يقوم بها موالو المرشحين، قائلا إنها تعتبر دعاية انتخابية قبل موعدها المقرر، حسب ما جاء في وكالة تسنيم الإيرانية .

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع