العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الاربعاء 20 نوفمبر 2019م
  • الاربعاء 23 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201724 ابريلممثل خامنئي: هؤلاء "الأعداء" يؤخرون ظهور المهدي
فريق تحرير البينة
24/4/2017 - 28 رجب 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

لا تخلو التصريحات التي يطلقها رجال الدين الذين يهيمنون على مقاليد الحكم في إيران حول المهدي المنتظر من الطرافة، وآخرها كان ما أدلى به ممثل المرشد الأعلى علي خامنئي في الحرس الثوري ، علي سعيدي، إذ أكد في كلمة له أن الثورة الخمينية في إيران قد مهدت لظهور الإمام المهدي، وهذه تعد المرحلة الأخيرة قبل ظهوره"، لكن "هناك أعداء يؤخرون ظهوره".

 

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" كلمة سعيدي التي ألقاها بملتقى رجال الدين العاملين في الحرس الثوري، الأربعاء الماضي، والتي حدد فيها أعداء المهدي الذين يحولون دون ظهوره، وهما عدو خارجي يتمثل في الولايات المتحدة الأميركية، وأعداء داخليون يتمثلون بالليبراليين والعلمانيين في إيران ".

 

و علي سعيدي ، معروف بتصريحاته المثيرة للجدل، حول تقديس نظام ولاية الفقيه وتأليه شخص المرشد الإيراني علي خامنئي، حيث زعم في خطبة بمحافظة غيلان، شمالي إيران، في يونيو/حزيران الماضي، أن خامنئي "يتواصل مع مصدر إلهي من خلال الوحي وعلم الغيب والاجتهاد".

 

كما قال إن "الولي الفقيه لا يكسب شرعيته من الشعب، بل إنه يمثل الشرعية الإلهية، وعلى الشعب أن يقبل أوامر الولي الفقي،ه كما يقبل أوامر الإمام المعصوم".

 

وكان سعيدي قد أطلق تصريحا آخر مثيرا للجدل حول النفوذ والتوسع الإيراني في المنطقة، عندما قال في كلمة له إن "العمق الاستراتيجي لإيران يمتد من البحرين والعراق حتى اليمن ولبنان وشواطئ البحر المتوسط وحتى أميركا اللاتينية".

 

على لائحة العقوبات الأوروبية يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قد مدد، الثلاثاء الماضي، العقوبات لمدة عام آخر ضد 82 شخصية إيرانية، بينهم علي سعيدي مندوب المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، بسبب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

 

ويعتبر علي سعيدي وهو رجل دين متشدد، من الشخصيات المقربة من خامنئي، وكان له دور أساسي في قمع الانتفاضة الخضراء عام 2009 حيث بث المخرج المعارض محمد نوري زاد شريطا يتحدث فيه قادة الحرس، من بينهم سعيدي حول تفاصيل قمع الاحتجاجات التي بدأت في 12 يونيو 2009 ضد التزوير المفترض لنتائج الانتخابات الرئاسية التي أدت إلى فوز محمود أحمدي نجاد بولاية ثانية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع