قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201724 ابريلغارة أميركية باليمن تقتل ثمانية بينهم مدنيون
فريق تحرير البينة
24/4/2017 - 28 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت فريق تحرير البينة)

 

قتل خمسة يشتبه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة وثلاثة مدنيين بغارة شنتها طائرة أميركية مسيرة في منطقة الضلعة بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني يمني أن الأشخاص الخمسة المشتبه في أنهم عناصر من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كانوا في سيارة استهدفتها الطائرة بصاروخ، وقتل المدنيون الثلاثة بصاروخ ثان حين هرعوا إلى السيارة.

 

وفي وقت سابق، ذكر مصدر أمني أن السيارة احترقت وتفحم ثلاثة قتلى داخلها، وكانت مصادر قالت للجزيرة إن الغارة قتلت ثلاثة على الأقل لم تعرف هوياتهم.

 

وتأتي الغارة في سياق تصعيد الضربات الأميركية على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بعد تولي الرئيس دونالد ترمب مهامه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وقبل أيام أسفرت غارة جوية عن مقتل شخصين يشتبه في انتمائهما للقاعدة في مديرية ميفعة بشبوة، وقتل في اليوم نفسه ثلاثة في قصف مماثل بمحافظة مأرب التي لها حدود مع شبوة.

 

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت أن طائراتها نفذت أكثر من سبعين غارة جوية في اليمن منذ نهاية فبراير/شباط الماضي.

 

وشمل التصعيد الأميركي ضد القاعدة باليمن إنزالا جويا في بلدة يكلا بمحافظة البيضاء وسط اليمن، وقتل في العملية جندي أميركي، وتحدثت واشنطن في البداية عن مقتل 14 عنصرا من تنظيم القاعدة قبل أن تقر لاحقا بوجود مدنيين بين القتلى.

 

والشهر الماضي ذكرت صحيفة نيويورك أن إدارة ترمب أعطت الضوء الأخضر لضربات جوية أو عمليات تنفذها قوات خاصة في اليمن، من دون طلب إذن مسبق من البيت الأبيض.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع