العربية: الجيش الإيراني: مقتل 19 عنصرا بإطلاق صاروخ بالخطأ في الخليج *** الجزيرة: وزارة الصحة الإيرانية: تسجيل 45 وفاة و1683 إصابة جديدة بفيروس كورونا *** الجزيرة: وزارة الصحة اليمنية: تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة *** الجزيرة: وزارة الصحة الإيرانية: 94 وفاة جديدة بكورونا ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس في البلاد إلى 5391 *** BBC العربية: البحرية الأمريكية تتهم إيران بالقيام بأعمال استفزازية وخطيرة ضد سفن أمريكية في المياه الدولية بالخليج
  • الاثنين 01 يونيو 2020م
  • الاثنين 09 شوال 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201724 ابريلقتلى وجرحى بغارات روسية في ريف حلب
فريق تحرير البينة
24/4/2017 - 28 رجب 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

سقط عدد من القتلى والجرحى في 11 غارة جوية شنتها الطائرات الروسية على مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، كما استهدفت الغارات عددا من المدن والبلدات التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة في ريفي حلب الشمالي والغربي.

 

وقال مراسل الجزيرة ميلاد فضل إن الغارات شكلت غطاء جويا لهجوم بري لقوات النظام والمليشيات الموالية لها في محيط مدينة حلب من الجهة الشمالية، لكن قوات المعارضة قالت إنها صدته، وقتلت عددا من جنود النظام خلال المعارك.

 

وأضاف المراسل أن الغارات امتدت إلى جميع مناطق الاشتباكات، وشملت دارة عزة وأورم الكبرى وجبل الأتارب والتوامة والحور وقبتان الجبل وحريتان ومحيط الفوج.

 

وأوضح أن الطائرات استخدمت الصواريخ الفراغية والقنابل الارتجاجية، وتم الإبلاغ عن سقوط ثلاثة قتلى مدنيين في ريف حلب الغربي.

 

وكانت مقاتلات روسية وأخرى تابعة لقوات النظام قصفت أمس الجمعة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة في عدد من المدن والبلدات، وشمل القصف أرياف العاصمة دمشق وحماة وإدلب وحلب (شمال البلاد).

 

وتزامنت الغارات في ريف دمشق مع تجدد هجوم وصف بالعنيف لقوات النظام شرق دمشق بهدف التقدم في الأحياء المحاصرة الواقعة تحت سيطرة المعارضة، وأبرزها حيّا القابون وبرزة.

 

وقصفت الطائرات الروسية والسورية ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي المتصلين جغرافيا، وشهدت مدينة حلفايا غارة استخدمت فيها القنابل المظلية، كما طال القصف مدينتي جسر الشغور واللطامنة وغيرهما.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع