العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الثلاثاء 22 اكتوبر 2019م
  • الثلاثاء 23 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201717 مايوانطلاق الجولة السادسة لمحادثات جنيف
فريق تحرير البينة
17/5/2017 - 21 شعبان 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

انطلقت اليوم الثلاثاء أعمال الجولة السادسة من مفاوضات جنيف الخاصة بالحل السياسي للأزمة السورية.

 

والتقى المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بوفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري، ومن المقرر أن يلتقي وفد المعارضة بعد ظهر اليوم في سياق المفاوضات غير المباشرة.

 

وكان دي ميستورا قد أكد في مؤتمر صحفي عقده أمس أنه سيسعى لأن تكون المفاوضات -المقررة لأربعة أيام فقط- مركّزة وحيوية، وأوضح أنها ستتناول السلال الأربع التي كان قد تم البدء ببحثها في الجولة الماضية من المفاوضات والمتعلقة بالحكم والانتخابات والدستور ومكافحة الإرهاب.

 

وأكد دي ميستورا أن الرئيس السوري بشار الأسد يؤمن ويهتم بالعملية السياسية في سوريا، رافضاً التعليق على تصريحاته الأخيرة التي وصـفَ فيها محادثات جنيف بأنها مجرد لقاء إعلامي، وأنه لا يوجد أي شيء حقيقي في كل اللقاءات السابقة.

 

وانطلقت مفاوضات جنيف في 2014، ولم تنجح الجولات الخمس الماضية في تحقيق أي تقدم ميداني، بينما تشهد أستانا منذ يناير/كانون الثاني 2017 جولات محادثات موازية برعاية روسيا وإيران وتركيا توجت في الرابع من الشهر الجاري باتفاق لإنشاء أربع مناطق لخفض التصعيد.

 

وقال دي ميستورا إن "محادثات أستانا التي شاركنا فيها بفعالية أثمرت نتائج واعدة للغاية على الأرجح.

 

ونرغب قدر الإمكان بربط هذه النتائج بالأفق السياسي"، وأكد أن ما يجري في مباحثات جنيف أكثر "جوهرية" مما يقال أمام الكاميرات.

 

مناورات النظام من جانبه حذر كبير المفاوضين في وفد المعارضة السورية محمد صبرا من مناورات النظام، وقال إن دي ميستورا لا يهمه تحقيق العدالة أو وصول السوريين إلى حقوقهم، بل ما يهمه بوصفه وسيطا دوليا هو وقف الحرب.

 

وأضاف صبرا للجزيرة أن الوفد يحاول الحفاظ على الإطار السياسي للصراع، وأن النظام يريد تفتيت بنية المجتمع والقيمة المعنوية لسوريا، وذلك عبر شرعنة الوجود الروسي والإيراني والمليشيات الطائفية، وأضاف "وجودنا في جنيف لنقول إن الشعب السوري ما زال متمسكا بحقوقه".

 

وأعرب رئيس وفد المعارضة نصر الحريري عن أمله في أن تطرح الأمم المتحدة في الجولة الجديدة لمفاوضات جنيف "خطة عملية أكثر، تسهل عملية الانتقال والحل السياسي".

 

وقال الحريري في مؤتمر صحفي أمس "طلب وفدنا منذ السنة الماضية أن تكون هناك مباحثات مباشرة"، واعتبر أن "الطريق إلى وحدة سوريا يمر عبر جنيف برعاية الأمم المتحدة، وحسب المرجعيات وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، التي تنص على الانتقال السياسي، وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي الكامل الصلاحيات التنفيذية".

 

وجدد التأكيد على أنه لا ينبغي أن يكون للأسد وأركان حكمه أي دور في المرحلة الانتقالية أو في مستقبل سوريا.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع