العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201724 مايوإيران تقمع احتجاجات بالأهواز ضد تزوير انتخابات البلدية
فريق تحرير البينة
24/5/2017 - 28 شعبان 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

فرقت قوى الأمن الإيرانية بالقوة تجمعا احتجاجيا حاشدا لأهالي مدينة الأهواز، يومي الاثنين والثلاثاء، والذين خرجوا للاحتجاج ضد ما يقولون إنه تزوير لنتائج انتخابات المجلس البلدي، لصالح المهاجرين في المدينة على حساب العرب، وسط أنباء عن اعتقال عدد من الناشطين وضرب محتجين بينهم رجل طاعن في السن.

 

يأتي هذا بينما أكد قائم مقام الأهواز، أن هناك أصواتا مزورة في صناديق اقتراع بأكملها، حيث تم نسخ عشرات الآلاف من الأصوات ورميها لصالح مرشحين معينين، مؤكدا على معاقبة كل مرتكبي المخالفات.

 

وبحسب وكالة "إيسنا"، فقد أكد خون ميرزائي، في مقابلة مع التلفزيون المحلي في الأهواز، أن هناك إعادة فرز_للأصوات، ومن المحتمل أن يتم إعلان النتائج النهائية غدا الأربعاء، لكن مسؤولين بهيئة الانتخابات رجحوا في تصريحات صحافية إلغاء كل نتائج الانتخابات نظرا لحجم التخلفات الواسعة التي شملت حوالي 70% من الأصوات.

 

وأكد ناشطون عرب وأعضاء بلجان الانتخابات حصول تزوير وتخلفات كبيرة في الانتخابات للشورى البلدية في الأهواز لصالح مرشحي الأقليات المهاجرة من الفرس وسائر الأقليات غير العربية المهاجرة في المدينة، المدعومة من السلطات، بينما أظهرت نتائج غير رسمية السبت فوز المرشحين العرب بكافة مقاعد المجلس البلدي في الأهواز البالغ 13 مقعدا.

 

ويطالب المرشحون العرب بإلغاء النتائج الأولية التي أعلنت، يوم الأحد، وجاء فيها فوز 10 من قوميات اللور والفرس والبختيارية، مقابل 3 مرشحين عرب فقط، بينما يشكل العرب غالبية سكان المدينة.

 

لوبيات مدعومة من جهات متنفذة وفي حين اعترفت كل الهيئة المشرفة على الانتخابات والقائمقامية ونواب الأهواز بالبرلمان الإيراني وبعض المسؤولين المحليين بوجود عملية تزوير واسعة، تصر لوبيات المهاجرين على فرض الأمر الواقع بإسناد من الجهات الأمنية والقوى المتنفذة التابعة لهم في الحكومة المركزية.

 

ويساند مطالب اللور والبختياريين الجنرال محسن رضائي، أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني والقائد السابق للحرس الثوري، الذي ينتمي للأقلية البختيارية، والمعروف بكرهه وعدائه الشديد للعرب.

 

وعلى مدى ثلاثة أيام، نظم الأهوازيون وقفات احتجاجية أمام مبنى قائمقامية الأهواز، لكن السلطات الأمنية فرضت حظرا على أية تجمعات وطالبت المرشحين بتقديم شكاوى قضائية.

 

وبعث علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، مندوبا عنه للجماهير المحتجة، يدعى العقيد نادر أسدي نيا، والذي وعد العرب عن لسان شمخاني بإلغاء نتائج الانتخابات، في محاولة لامتصاص الغضب الشعبي، وهو دور يلعبه كلما تحدث احتجاجات في الأهواز.

 

التغيير الديموغرافي في الأهواز ويرى الناشطون العرب أن الهدف من التزوير في الانتخابات لصالح مرشحين من قوميات الفرس واللور والبختيارية وسائر المهاجرين في الإقليم، يأتي امتدادا لمشروع التغيير السكاني والديموغرافي لمدينة الأهواز وباقي المدن العربية في الإقليم.

 

ويؤكدون أنه بينما تستحوذ الأقليات غير العربية على الحكومة المحلية والوظائف وكافة مراكز القرار في المحافظة العربية، فإن حصة العرب الأهوازيين من المناصب والوظائف وفقا للإحصائيات الرسمية أقل من 1% ويريد المهاجرون السيطرة على المجلس البلدي أيضا.

 

وكانت حكومة روحاني قد طرحت "المشروع الأمني الشامل لمحافظة خوزستان" وهي عبارة عن "خطة أمنية شاملة" تهدف إلى إجهاض الحراك العربي في الإقليم الأهوازي بمختلف الطرق، منها "قمع الحركات السياسية" و"استمرار بمخطط التغيير الديمغرافي وتهجير العرب من مناطق سكناهم" و"جلب المزيد من الفرس وغير العرب من باقي المحافظات وتوطينهم في إقليم خوزستان"، حسب ما جاء في نص الوثيقة التي سربتها منظمات حقوقية.

 

وتمت المصادقة على المشروع الذي سينفذ بغضون 5 سنوات، أي من 2014 لغاية 2018 خلال اجتماع اللجنة العليا المشرفة على تنفيذ المشروع في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، بتاريخ 27 إبريل 2014 ترأسه عبدالرضا رحماني فضلي، وزير الداخلية الإيراني بحكومة حسن روحاني.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع