العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الثلاثاء 15 اكتوبر 2019م
  • الثلاثاء 16 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201711 يونيوالمعارضة تتقدم بالبادية السورية وتكبد النظام خسائر
فريق تحرير البينة
11/6/2017 - 17 رمضان 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

أعلنت فصائل بالمعارضة السورية المسلحة سيطرتها على موقع المسيطمة في البادية السورية بريف دمشق بعد معارك مع قوات النظام السوري ومليشيات أجنبية متحالفة معها، وتكبيد قوات النظام وحلفائها خسائر فادحة بالأرواح والمعدات.

 

يأتي ذلك بعدما نفى الجيش السوري الحر أن تكون قوات النظام وصلت إلى الحدود مع العراق، في وقت أكدت دمشق أن وحدات من قواتها مع من سمتهم الحلفاء وصلت منطقة الحدود لأول مرة منذ عام 2015.

 

وأكدت المعارضة السورية المسلحة أنها قتلت عددا من قوات النظام والمليشيات الداعمة لها، بينهم ضابط برتبة عميد يدعى آصف سليم صبوح، خلال هجومها على تل المسيطمة بالجزء الواقع في ريف دمشق من البادية السورية، وأنها استولت على أسلحة وذخائر.

 

وأشار فصيل أسود الشرقية التابع للجيش السوري الحر إلى أنه -بالاشتراك مع فصائل أخرى- سيطر على موقع المسيطمة في البادية السورية.

 

وتشهد البادية معارك عنيفة بين قوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية، وبين فصائل من المعارضة المسلحة، حيث يسعى الطرفان إلى السيطرة على أكبر مساحات ممكنة من البادية على حساب تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وكانت قوات النظام قد أعلنت أنها وصلت إلى الحدود السورية العراقية بعد سيطرتها على مناطق كانت تحت سيطرة التنظيم، بينما نفت المعارضة المسلحة ذلك.

 

وقال مصدر من فصيل مغاوير الثورة التابع للجيش السوري الحر والمدعوم من التحالف الدولي إن قوات النظام السوري والمليشيات المتحالفة معها لم تصل الحدود السورية العراقية، وإنها ما تزال على بعد عشرات الكيلومترات عنها.

 

وأكد للجزيرة أن هذه القوات ومن معها تحاول التقدم نحو الحدود السورية العراقية في المنطقة الفاصلة بين قاعدتي التنف وخبرة الزقف التابعتين للتحالف الدولي وفصائل الجيش الحر في البادية السورية.

 

رواية النظام وكان النظام السوري أكد أن وحدات من قواته بالتعاون مع من سماهم الحلفاء وصلت لأول مرة منذ العام 2015 إلى الحدود السورية مع العراق شمال شرق معبر التنف الذي أسست الولايات المتحدة قاعدة عسكرية فيه لتدريب مجموعة مسلحة محلية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

 

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن التقدم جرى بعد عملية التفاف نفذتها الوحدات النظامية انطلاقا من منطقة الشحمة في ريف دمشق الشرقي باتجاه الشمال، بالتزامن مع تحرك من وحدات من مليشيا الحشد الشعبي بعملية التفاف داخل الأراضي العراقية وصولا للشريط الحدودي.

 

وأضاف المصدر أن وحدات الجيش تمكنت عصر الجمعة من الوصول إلى الحدود السورية العراقية شمال شرق التنف، وأنشأت مواقع في المنطقة بعد القضاء على كل الجيوب المتبقية من مقاتلي تنظيم الدولة في ذلك الاتجاه.

 

وقال بيان لقوات النظام السوري إنها أنهت المرحلة الأولى من العمليات العسكرية في البادية بوصولها للحدود مع العراق، وسيطرت على مساحة عشرين ألف كيلومتر منذ بدء المعارك جنوب تدمر بريف حمص الشرقي.

 

وتبعد المنطقة التي وصلتها القوات السورية عشرات الكيلومترات عن منطقة وجود القوات الأميركية في التنف، لكن ذلك لم يمنع مراقبين من إبداء المخاوف من الاحتكاك العسكري بين الجانبين.

 

وكانت القوات السورية ومليشيات مؤيدة لها قد تعرضت لقصف جوي أميركي في حادثتين خلال الأسابيع الماضية بعدما اقتربت من القاعدة الأميركية في التنف.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع