العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الاربعاء 20 نوفمبر 2019م
  • الاربعاء 23 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201712 يونيوتقارير: صحيفة: أمريكا استخدمت الفوسفور الأبيض بالعراق وسوريا
فريق تحرير البينة
12/6/2017 - 18 رمضان 1438
 

 

تقارير(الخليج أون لاين - فريق تحرير البينة)

 

كشفت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية أن قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لجأت إلى استخدام الفوسفور الأبيض في المناطق المكتظة بالسكان بالموصل، وأيضاً في الرقة، وفقاً لعدد من أشرطة الفيديو التي نشرت على مواقع إلكترونية وأكدتها جماعات حقوق الإنسان.

 

تعتمد ذخائر الفوسفور الأبيض على انفجار قذيفة تحمل مادة الفوسفور، تتفاعل مع الهواء وتخلق سحابة دخان أبيض سميك، وما إن تتصل باللحم حتى تشوهه وتقتل الإنسان، ويمكن أن تصل إلى الحرق حتى العظم.

 

وينص القانون الدولي الإنساني على أنه يجب حماية المدنيين من جميع العمليات العسكرية، وخاصة في حال استخدام مادة الفوسفور الأبيض، التي تعتبر مادة محرمة، فهي تسبب إصابات خطيرة وغير إنسانية، وذلك ما دفع جماعات حقوق الإنسان إلى التحذير من استخدام هذه المادة حتى ضد العدو في حال توفر أسلحة أخرى.

 

نشطاء نشروا، الخميس، لقطات تظهر استخدام الفوسفور الأبيض في الرقة، والتي تعتبر معقل مقاتلي تنظيم الدولة في سوريا.

 

العقيد ريان ديلون، المتحدث باسم قوات التحالف في العراق وسوريا، لم يؤكد استخدام هذا النوع من الذخيرة، إلا أنه أشار إلى أن استخدام هذا النوع من الذخائر يستخدم أيضاً للتعتيم ووضع علامات، وليس له آثار عرضية على المدنيين والمنشآت المدنية.

 

وتابع: "التحالف يأخذ كل الاحتياطات المعقولة لتقليل خطر الإصابة العرضية لغير المقاتلين".

 

وزارة الدفاع الأمريكية نشرت صوراً لمدفع هاوتزر ضمن الأسلحة التي تم نشرها في سوريا لدعم عملية تحرير الرقة، والذي يمكن استخدامه في عملية إطلاق ذخائر الفوسفور الأبيض.

 

ماري وبرهام، رئيس قسم الأسلحة في منظمة هيومن رايتس ووتش، قال في رسالة بالبريد الإلكتروني إنه يتم حالياً فحص الأشرطة التي تظهر عملية استخدام الفوسفور الأبيض في الموصل.

 

ويضيف: "لا ينبغي استخدام الفوسفور الأبيض فوق المناطق المأهولة بالسكان، إلى الآن نحن نحقق هل تعرض المدنيون حقاً لهذا النوع من الذخائر".

 

تنظيم الدولة ما زال يسيطر على عدد قليل من الأحياء في الجانب الغربي من مدينة الموصل، وهي مساحة صغيرة تضم الآلاف من المدنيين، وهو ما أثار مخاوف جماعات حقوق الإنسان؛ لما يمكن أن يسببه القتال من مآس على المدنيين.

 

في الرقة تكرر ذات السيناريو، حيث أظهرت لقطات فيديو بثها نشطاء تعرض المدينة لقصف بذخائر الفوسفور الأبيض، دون أن يكون من الواضح هل كان هناك مقاتلون يتبعون تنظيم الدولة أم لا، علماً أن الرقة تغص بالآلاف من السكان المدنيين.

 

وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) اعترفت في بيان لها أن قوات التحالف قتلت نحو 500 مدني منذ انطلاق العمليات ضد تنظيم الدولة قبل ثلاث سنوات، في حين تشير تقارير منظمة مراقبة الحرب، ومقرها لندن، إلى أن أكثر من 3800 مدني قتلوا على يد قوات التحالف منذ انطلاق العمليات العسكرية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع