العربية: واشنطن: شخصيات إيرانية تتدخل لرسم سياسات العراق *** العربية: بومبيو: عقوبات على مسؤولين عراقيين حلفاء لإيران *** العربية: أنباء عن ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق الرصاص في بغداد إلى 13 *** قناة الإخبارية: الجبير: إيران تهدد المنطقة برمتها ولم يعد من الممكن تحمل عدوانيتها *** قناة الإخبارية: المتظاهرون يصرون على حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة بالعراق
  • السبت 14 ديسمبر 2019م
  • السبت 17 ربيع الثاني 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20173 يوليو"مجاهدي خلق" تحشد أنصارها بالداخل قبيل مؤتمرها بباريس
فريق تحرير البينة
3/7/2017 - 9 شوال 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

أفاد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان أن منظمة " مجاهدي خلق " حشدت أنصارها في مختلف المحافظات داخل إيران قبيل انعقاد مؤتمرها السنوي في العاصمة الفرنسية باريس، السبت المقبل، الأول من يوليو/تموز.

 

وقال المجلس من مقره في باريس: "إن أنصار المنظمة قاموا بنشاطات عدة ككتابة شعارات وإلصاق صور وبوسترات وتوزيع منشورات وكتيبات قام بها أنصار المقاومة ومجاهدي خلق، دعماً لهذا المؤتمر".

 

وأضاف أنهم وزعوا صوراً لقائد المقاومة الإيرانية مسعود رجوي ورئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي ، ومشروعها لإيران الغد ذات الـ 10 بنود خلال هذه الحملة على نطاق واسع".

 

ومن الشعارات التي روج لها المناصرون هي "الموت لخامنئي ويحيا رجوي، الموت لمبدأ ولاية الفقيه ويحيا جيش التحرير الوطني، نعود من جديد مع جيش التحرير، لا للإعدام، التحية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية محط الفخر والاعتزاز، خيارنا مريم رجوي، الحرية والمساواة مع مريم رجوي، المساواة لجميع الطوائف وأتباع الديانات مع مريم رجوي"، بحسب ما جاء في نص البيان.

 

وأكد المجلس أن "هذه النشاطات التي هي استمرار للحملة الواسعة للمقاومة في مقاطعة مسرحية الانتخابات الرئاسية لنظام الملالي، تؤكد حقيقة أنه لا أدنى شرعية لنظام الملالي ولا لأيّ من أجنحته وأن المؤتمر السنوي العام في الأول من يوليو، يعكس طموحات وآمال الشعب الإيراني".

 

وختم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بالقول إن "هذا المؤتمر هو استمرار لحركة المقاضاة من أجل شهداء مجزرة العام 1988 وحملة مقاطعة مسرحية الانتخابات بشعار لا للجلاد ولا للمخادع وصوتي إسقاط النظام، والتي قد أفشلت هندسة خامنئي لتنصيب كبير الجلادين إبراهيم رئيسي في كرسي الرئاسة".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع