قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20177 نوفمبرالكوليرا تقتل 1600 يمني وتصيب 300 ألف آخرين
فريق تحرير البينة
7/11/2017 - 18 صفر 1439
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم أن وباء الكوليرا المنتشر في اليمن منذ نهاية أبريل/نيسان الماضي أودى بحياة 1600 شخص وخلف أكثر من 300 ألف إصابة مشتبه فيها.

 

وقالت اللجنة إن "وباء الكوليرا يواصل انتشاره بطريقة خارجة عن السيطرة" في البلد الفقير الذي يعاني من الحرب الأهلية والانهيار الاقتصادي وعلى شفا مجاعة.

 

وذكرت منظمة الصحة العالمية أنه بحلول السابع من يوليو/تموز الجاري كانت هناك 297 ألفا و438 حالة إصابة و1706 وفيات، لكنها لم تنشر تحديثا يوميا أمس الأحد حينما بدا أنها تتجه لبلوغ مستوى 300 ألف حالة في 21 محافظة يمنية من أصل 22 محافظة حيث لا تزال محافظة أرخبيل سقطرى هي المنطقة الوحيدة التي لم يتم فيها تسجيل أي إصابة.

 

وقال متحدث باسم المنظمة إن وزارة الصحة اليمنية لا تزال تحلل الأرقام.

 

وأدى انهيار المرافق الصحية والطبية في اليمن بسبب الحرب بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين وأنصارهم، إلى ظهور الكوليرا في أبريل/نيسان الماضي للمرة الثانية في أقل من عام.

 

وأوضح المدير الإقليمي للصليب الأحمر في الشرق الأوسط روبرت مارديني في تغريدة أنه يتم تسجيل نحو سبعة آلاف حالة إصابة يوميا وأكثر المناطق تضررا هي محافظات صنعاء والحديدة وحجة وعمران، وهي المناطق التي يتركّز فيها القتال.

 

وعلاوة على ذلك يواجه اليمنيون خطر مجاعة مع معاناة 17 مليون شخص -أي ما يقدر بثلثي السكان- من سوء التغذية.

 

وأسهمت الحرب بشكل كبير في تفشي الكوليرا التي تنتشر بسبب تلوث المياه والطعام بالفضلات وتتفشى في الأماكن التي تعاني من سوء الصرف الصحي.

 

وتسبب انهيار الاقتصاد اليمني في عدم سداد رواتب 30 ألفا من العاملين في الرعاية الصحية منذ أكثر من عشرة شهور، لذا تصرف لهم الأمم المتحدة "حوافز" للعمل في حملة طوارئ لمكافحة الكوليرا.

 

وأمس أعلنت وزارة الصحة اليمنية عن "خطة سريعة" للحد من انتشار وباء الكوليرا والإسهالات المائية الحادة في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع