قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الخميس 19 سبتمبر 2019م
  • الخميس 20 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20177 ديسمبرموسكو تتطلع لمزيد من التعاون مع واشنطن بشأن سوريا
فريق تحرير البينة
7/12/2017 - 19 ربيع الأول 1439
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

قال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف إن موسكو ستسعى لمزيد من التعاون مع الولايات المتحدة لحل الصراع السوري بعد نجاح وقف إطلاق نار في جنوب غرب سوريا، في وقت انطلقت فيه الجولة السابعة من مفاوضات جنيف بين النظام السوري والمعارضة برعاية الأمم المتحدة.

 

وقال لافروف في مؤتمر صحفي "سنحاول انطلاقا من هذا الأساس أن نتخذ المزيد من الخطوات للأمام".

 

وأضاف أن روسيا على اتصال دائم مع مسؤولين أميركيين بشأن الصراع في سوريا وتأمل في التوصل إلى اتفاقيات لوقف إطلاق النار في أجزاء أخرى من البلاد.

 

من جهته، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن اتفاق الهدنة جنوب سوريا -والذي تم بتوافق الولايات المتحدة والأردن وروسيا- يشكل خطوة هامة نحو الحد من العنف وزيادة وصول المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء سوريا، وذلك تماشيا مع السعي إلى تحقيق هدف وقف إطلاق النار الشامل على نطاق سوريا.

 

وحث الأمين العام -في بيان- جميع البلدان على الحفاظ على حق جميع السوريين في التماس اللجوء والتمتع بحماية اللاجئين، إلى أن تفضي الظروف إلى العودة بأمان وكرامة.

 

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قال إن نجاح الاتفاق الروسي الأميركي بوقف النار جنوبي سوريا يستلزم وقف أميركا لتحركاتها في سوريا، واحترام سيادة سوريا وشعبها.

 

وأضاف قاسمي أن الاتفاق سيكون أكثر فاعلية إذا ما عُمم على كل الأراضي السورية، مع مراعاة ما تم التوافق عليه في اجتماعات أستانا.

 

في المقابل، أعرب المتحدث باسم وفد المعارضة بمفاوضات جنيف يحيى العريضي عن أمل الوفد بأن يتوسع اتفاق الهدنة ليشمل كل الأراضي السورية، مشيرا إلى أنه من المهم في هذا الاتفاق ضمان إبعاد إيران ومليشياتها عن الجنوب السوري.

 

وانطلقت اليوم في جنيف أعمال الجولة السابعة من المفاوضات السورية.

 

ومن المنتظر أن تركز على بحث الجوانب السياسية للنقاش التقني الذي كان المبعوث الخاص لسوريا ستفان دي ميستورا قد طرحه نهاية الجولة الماضية، ويتعلق بالقضايا الدستورية والقانونية للمرحلة الانتقالية.

 

ويستكمل طرفا النزاع السوري بحث جدول الأعمال السابق المؤلف من أربع قضايا هي الدستور والحكم والانتخابات ومكافحة الإرهاب، بالتزامن مع اجتماعات تقنية تتناول مسائل قانونية ودستورية.

 

ويرتقب أن تستمر مفاوضات جنيف حتى 14 من يوليو/تموز الجاري.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع