العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الثلاثاء 15 اكتوبر 2019م
  • الثلاثاء 16 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201717 يوليومعتقلات الحوثيين.. إجبار على التعري وشرب مياه المجاري
فريق تحرير البينة
17/7/2017 - 23 شوال 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

كشف معتقلون في سجون ميليشيات الحوثي الانقلابية، عن تعرضهم لصنوف مختلفة من التعذيب الوحشي، بينها إجبارهم على التعري أمام بعضهم بعضا، وشرب مياه الصرف الصحي.

 

جاءت اعترافات المعتقلين في سياق جلسة محاكمة بدأتها اليوم المحكمة الجزائية المتخصصة بصنعاء "محكمة أمن الدولة" لـ36 مختطفا لدى جماعة الحوثي المسلحة.

 

جلسة المحاكمة عُقدت في المجمع القضائي بصنعاء برئاسة رئيس المحكمة، المعين من قبل الحوثيين، القاضي عبده إسماعيل راجح.

 

وخلال الجلسة تحدث المختطف يوسف البواب، وهو دكتور في جامعة صنعاء، قائلاً "نحن في سجن الأمن السياسي نتعرض للتعذيب الوحشي حيث إنهم في إحدى المرات قاموا بتجريدنا من ملابسنا أمام بعضنا بعضا".

 

وأضاف الأكاديمي السجين "عذبونا وضربونا بالحديد وعلقونا لمدة خمسة أيام، وأرغمونا على شرب مياه المجاري، ويمنعوننا من الذهاب إلى الحمام، وبدلا من ذلك يجبروننا على قضاء حاجتنا في الزنازين داخل صحون".

 

وأشار إلى أن أحد زملائه المعتقلين أصيب داخل السجن بفشل كلوي بسبب تعذيبه بصورة وحشية من قبل مسلحي جماعة الحوثي.

 

وطالب سلطة المحكمة التابعة للحوثيين، بنقلهم إلى سجن يخضع للدولة، ولا يتعرضون فيه للتعذيب.

 

وبحسب المصادر القضائية، فإن القاضي الحوثي رفض دخول النساء من أقارب المعتقلين وأخرجهن من قاعة المحكمة.

 

وأشارت المصادر إلى أن القاضي الحوثي قرر تأجيل الجلسة القادمة إلى منتصف سبتمبر/أيلول المقبل.

 

وفي غضون ذلك، أطلق نشطاء حقوقيون بالتنسيق مع رابطة أمهات المختطفين، حملة إلكترونية للتضامن مع المختطفين الـ36 الذين تحاكمهم الميليشيات الانقلابية بصنعاء.

 

وقال النشطاء في بلاغ صحافي، إن الحملة التي بدأت مساء السبت تحت هاشتاغ أبرياء في محاكم باطلة، جاءت نتيجة لتصاعد خطر الانتهاكات ابتداء بالاختطاف ومرواً بالتعذيب والمحاكمات الهزلية ومحاولة استخدام المؤسسات القضائية في صك أحكام باطلة من شأنها تعريض حياتهم للخطر.

 

ودعا البلاغ كافة الناشطين والإعلاميين والمنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام للمشاركة الفاعلة في الحملة التضامنية مع المختطفين الـ36 الذين يخضعون لمحاكمات باطلة في سجون ميليشيات الانقلاب.

 

وأشار البلاغ إلى أن المختطفين يتعرضون لصنوف من التعذيب النفسي والجسدي للضغط عليهم وانتزاع اعترافات كاذبة تبنى عليها أحكام باطلة.

 

وكانت ذات المحكمة قد حكمت في أبريل الماضي على الصحافي يحيى عبدالرقيب الجبيحي بالإعدام، من خلال جلستين فقط وبتهمة كيدية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع