قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201717 يوليوهذه هي القوى الدولية والإقليمية الـ4 التي تتقاسم سوريا!
فريق تحرير البينة
17/7/2017 - 23 شوال 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

مع خسارة تنظيم داعش لمعقله في العراق واحتمال قرب خسارته للرقة السورية، يعود الحديث بقوة حول مستقبل سوريا وكيفية تقاسم القوى الأميركية والروسية والإيرانية والتركية مناطق النفوذ على الرقعة السورية.

 

فواقع الخارطة السورية ومستقبلها أمام زحمة وجود عسكري حوّلها إلى مناطق تقاسم نفوذ، خاصة منذ بدء عمليات إنهاء داعش في الرقة معقله السوري الأول وربما الأخير.

 

الأميركيون يقاتلون داعش مع الأكراد شرق سوريا أي الرقة ودير الزور و الحسكة، ويدعمون فصائل معارضة في الجنوب السوري تحديدا درعا والقنيطرة.

 

وبعد استعادة مدينة الرقة يرجح محللون أن يتواصل دعمهم للأكراد لإبقاء سيطرتهم على المدينة.

 

أما الروس فيتخذون من قاعدة حميميم مقرا لقواتهم، وينتشرون في الساحل السوري بما فيه ميناء طرطوس الذي تحول إلى قاعدة دائمة في المتوسط.

 

أما الإيرانيون الذين يدعمون النظام بميليشيات متعددة الجنسية في جبهات القتال فيسعون وفق أنباء إلى إقامة قاعدتين برية وجوية، فيما أفادت أنباء باتفاق أميركي روسي يقضي بإبعادهم من المناطق الحدودية مع العراق و الأردن و إسرائيل.

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر إسرائيلية أنباء عن استئجار الإدارة الإيرانية مطارا من النظام في الأراضي السورية إلى جانب مفاوضات سورية إيرانية جارية لإقامة قاعدة جوية برية يتمركز فيها مقاتلون من أتباع إيران.

 

وبحسب مصادر عسكرية إسرائيلية، فالمطار والقاعدة العسكرية سيرابط فيهما خمسة آلاف عنصر من ميليشيات أفغانية وباكستانية يقودها الحرس الثوري وتقاتل إلى جانب النظام.

 

أما الأتراك فشاركوا بقوات في معركة درع_الفرات في الشمال السوري إلى جانب فصائل معارضة ضد الأكراد، ونجحوا في إنشاء منطقة آمنة تمتد من جرابلس إلى إعزاز، واستقدموا تعزيزات عسكرية جديدة إلى ولاية كليس التركية الحدودية مع سوريا.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع