العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الثلاثاء 15 اكتوبر 2019م
  • الثلاثاء 16 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201727 يوليووفد أممي يبحث بعدن الاحتياجات الإنسانية
فريق تحرير البينة
27/7/2017 - 4 ذو القعدة 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

بدأ وفد رفيع المستوى من الأمم المتحدة زيارة لعدن (جنوبي اليمن)، هي الأولى لمسؤولين أمميين إلى هذا البلد منذ اندلاع المعارك في مارس/ آذار 2015، ويضم الوفد مديري منظمة الصحة العالمية، واليونيسيف، وبرنامج الأغذية العالمي، كما يزور رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير مدينة تعز (غربي البلاد) لمعاينة الأوضاع الإنسانية المتدهورة.

 

واستقبل رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر بقصر المعاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدرس أضانوم غيبريسوس، والمدير التنفيذي لمنظمة اليونيسيف أنتوني ليك، والمدير التنفيذي لمنظمة الأغذية العالمية ديفيد بيسلي، الذين يزورون حاليا عدن لتنظيم جهود المساعدات الإغاثية والإنسانية والصحية.

 

وعبر بن دغر عن أمله أن تسهم الزيارة في تخفيف معاناة وآلام الشعب اليمني، مثمنا دعم المنظمات الدولية لليمن في المجال الإغاثي والإنساني، وفي مواجهة حالات الإسهال الحاد والكوليرا.

 

وجدد رئيس الوزراء اليمني مطالبته بنقل مقرات المنظمات الدولية الرئيسية إلى عدن لكي تعمل بكل حرية وسهولة لنقل المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى عموم محافظات الجمهورية دون استثناء.

 

وأضاف "لقد طالبنا الأمم المتحدة بالضغط على المليشيات الانقلابية بتوريد جميع الإيرادات لكي نستمر في صرف المرتبات لجميع الموظفين، ولكن للأسف قوبل مقترحنا بالرفض، بل وسخرت إيرادات المناطق التي تحت سيطرتها والمقدرة بـ 681 مليار ريال (2.

 

7 مليار دولار) لصالح ما يسمى مجهودها الحربي".

 

الأمراض والأوبئة وحمل بن دغر المليشيات الانقلابية مسؤولية تفشي الأمراض وانتشار الأوبئة في مختلف محافظات اليمن نتيجة ممارساتها.

 

من جانبه، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية التزام المنظمات الدولية بقرار مجلس الأمن رقم 2216، مشيرا إلى أن جميع أنشطة المنظمة تتم بتنسيق مباشر مع الحكومة الشرعية، وأن الزيارة تهدف إلى مساعدة المواطنين في مختلف محافظات الجمهورية لرفع الوعي بمخاطر وباء الكوليرا الذي تفشي في جميع المحافظات.

 

وأما المدير التنفيذي لليونيسيف فأشار إلى أن منظمته تقدم مساعدات إنسانية لليمن، وتهدف إلى توسيعها عن طريق برامج مكثفة تأتي في طليعتها حماية الأطفال في مناطق الصراع المسلح وعدم تجنيدهم، وأشار أنتوني ليك إلى أن المكان الطبيعي للأطفال هو المدارس، وأن الوسيلة التي لا بد أن يحملوها هي الأقلام وليست السلاح.

 

توزيع المعونات وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي إن الحكومة الشرعية أسهمت في دعم عمل المنظمة عن طريق رفع الدعم للشركاء الدوليين، منوها إلى أن منظمته فتحت مركزا لتوزيع المساعدات الإغاثية من العاصمة المؤقتة عدن إلى باقي المحافظات، والعمل وفق لامركزية وعلى أساس الأقاليم الستة.

 

وتقول مصادر أممية إن الوفد الأممي سيناقش مع المسؤولين في عدن وصنعاء سبل تسهيل وضمان وصول المساعدات الإنسانية وسد الاحتياجات الطارئة، كما يدشن الوفد مركز عمليات الطوارئ في عدن وصنعاء، والذي ستديره وزارة الصحة اليمنية بدعم من المنظمات الأممية.

 

وفي سياق متصل، وصل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير مدينة تعز لزيارة عددا من الأحياء السكنية والمنشآت الحكومية بالمدينة، بغرض معاينة الأوضاع الإنسانية المتدهورة هناك، ومن المقرر أن يزور ماورير القادم من عدن، المنشآت الطبية بمدينة تعز المحاصرة، ويناقش مع محافظ المدينة الوضع الإنساني.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع