العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الخميس 21 نوفمبر 2019م
  • الخميس 24 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201727 يوليولافروف والمالكي يتعهدان بتعزيز العلاقات بين موسكو وبغداد
فريق تحرير البينة
27/7/2017 - 4 ذو القعدة 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه اليوم نائب الرئيس العراقي نوري المالكي في موسكو تضامن بلاده مع القيادة العراقية في مساعيها لتسوية الوضع في البلاد واجتثاث الإرهاب.

 

وشدد لافروف على ضرورة تعزيز جهود المجتمع الدولي للقضاء على التهديد الإرهابي في كافة المناطق، بما في ذلك في العراق وسوريا، وليبيا واليمن وغيرها من الدول.

 

وأشار لافروف إلى أن روسيا مستمرة في تطوير التعاون مع العراق، وأنها تسعى لتعزيز جهود القيادة العراقية لإعادة إعمار الاقتصاد في البلاد ورفع القدرة القتالية للقوات المسلحة العراقية.

 

بدوره، أكد المالكي ضرورة تفعيل التعاون بين موسكو وبغداد في مجال محاربة الإرهاب في الشرق الأوسط.

 

وكان المالكي وصل أمس الأحد في زيارة رسمية إلى العاصمة موسكو تستمر أربعة أيام يجري خلالها محادثات مع عدد من المسؤولين الروس، وعلى رأسهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

وفي حديث أدلى به المالكي لوكالة "نوفوستي" الروسية الرسمية عشية زيارته لروسيا، أكد أن مباحثاته مع الجانب الروسي سوف "تركز على سبل تعميق دور موسكو في الشرق الأوسط وتنشيط التعاون الاقتصادي والعسكري والسياسي، ومشاريع الطاقة المشتركة بين روسيا والعراق".

 

وأضاف "سوف أركز خلال المباحثات التي سأعقدها مع كبار المسؤولين الروس بمن فيهم الرئيس فلاديمير بوتين، ورئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، على سبل تفعيل الدور الروسي في منطقتنا عمومًا وفي العراق على وجه التحديد".

 

وتابع المالكي قائلًا "نعتزم بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين بلادنا وروسيا في ميادين الاقتصاد والتجارة والطاقة الكهربائية، إضافة إلى تزويد جيشنا بالسلاح الروسي الذي يتدرب عليه عسكريونا ويعرفونه جيدًا".

 

وفي تعليقه على الدور الروسي في المنطقة، قال المالكي "لقد أكدت، وأجدد التأكيد على أنه لولا الموقف الروسي لدمّرت المنطقة برمتها، ولولا الدور الروسي المغاير للدور الأميركي لسقط النظام في سوريا وعزز الإرهابيون مواقعهم وتغيرت خارطة المنطقة، وسقطت بغداد في نهاية المطاف".

 

وكان المالكي صرح لوكالة سبوتنيك الروسية بأن سقوط بشار الأسد كان سيؤدي إلى زحف "السنة نحو بغداد ليسقطوا الحكم في العراق ويعيدوا الحكم السني".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع