قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاثنين 23 سبتمبر 2019م
  • الاثنين 24 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20177 اغسطسإيران تتغنى بإرسال أقمار للفضاء وتعجز عن غسل زجاج طائرة
فريق تحرير البينة
7/8/2017 - 15 ذو القعدة 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

تداول ناشطون عبر شبكات التواصل_الاجتماعي موظفا يقوم بغسل زجاج طائرة ركاب إيرانية من نوع " ايرباص" تابعة لخطوط " ماهان" برش الماء من قنينة يحملها بيده وهو يجلس فوق قمرة الطائرة بشكل غير آمن، لكي تقوم الماسحات بتنظيف الزجاج.

 

وعلق العديد من الإيرانيين بالقول إنه بينما تدعي السلطات تارة إرسال أقمار صناعية إلى الفضاء وتارة بأنها صنعت أسلحة متطورة، فإنها عاجزة عن تصنيع ماسحات زجاج لطائراتها.

 

هذا وأعاد الإيرانيون تداول صورة أخرى تظهر الموظفين وهم يغسلون زجاج_الطائرة بإبريق الماء، وآخرون استذكروا صورا نشرها الجيش الإيراني وقال إنها "حديثة وفتاكة" لكنها أثارت سخرية الرأي العام والخبراء.

 

وفي إبريل الماضي، أثار إعلان إيران عن إنتاج طائرة شبح مقاتلة، تسمى "قاهر 313F "، والتي لم تستطع الإقلاع، اهتمام وسائل الإعلام العالمية وخبراء الطيران الذين قالوا بأنها "نكتة الموسم"، بينما قال آخرون بأنها "نمر من ورق"، وهناك من وصفها بأنها "لعبة مسلية"، نظرا لخصائصها التي لا تؤهلها أن تكون طائرة حربية.

 

وكان الجيش الإيراني نشر في إبريل 2015 صورا لبعض الأسلحة من إنتاج إيران، أثارت السخرية لدى مقارنتها بمستوى التهديدات التي يطلقها القادة العسكريون والسياسيون لإيران.

 

ونُشرت تلك الصور عبر وسائل إعلام حكومية إيرانية بمناسبة "أسبوع الجيش"، تحت عنوان "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تكشف عن آخر الأجهزة العسكرية من صنعها"، لكن المعلقين الإيرانيين اعتبروها فضيحة وعنتريات زائفة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع