العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الجمعة 18 اكتوبر 2019م
  • الجمعة 19 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201715 اغسطسقافلة المرحلين من عرسال تدخل الأراضي السورية
فريق تحرير البينة
15/8/2017 - 23 ذو القعدة 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

دخلت قافلة تقل المئات من مقاتلي الجيش السوري الحر الأراضي السورية اليوم الاثنين قادمة من محيط بلدة عرسال شرقي لبنان تنفيذا لاتفاق تم التوصل إليه قبل أيام برعاية الأمن العام اللبناني.

 

وقال مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن سبع حافلات هي طليعة قافلة تضم ثلاثين حافلة وصلت عصر اليوم بلدة فليطة السورية، وأكد التلفزيون الرسمي السوري وصول الحافلات إلى فليطة في طريقها إلى بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي بـريف دمشق.

 

وأضاف إبراهيم أن الحافلات تقل نحو 600 شخص هم 250 من مقاتلي فصيل سرايا أهل الشام التابع للجيش الحر وعائلاتهم، وأوضح أنه كان مقررا إجلاء 2000 شخص في الجملة من منطقة جرود عرسال اللبنانية، لكن العديد من العائلات التي سجلت ضمن المشمولين بالإجلاء قررت البقاء داخل لبنان.

 

وتابع أن عملية الإجلاء تمت بلا عوائق، وقال إن العملية تمت برعاية الأمن العام اللبناني والصليب الأحمر اللبناني الذي رافق القافلة، بالإضافة إلى حزب الله الذي انتشر مقاتلوه حول الحافلات قبل انطلاقها من وادي حميد باتجاه سوريا.

 

بعد تأخير كما قال مدير مكتب الجزيرة بلبنان إنه خلال اليومين الأخيرين حدث تأخير في تنفيذ الاتفاق، ولا سيما حول آلية انتقال المقاتلين إلى الأراضي السورية.

 

وأوضح أن مقاتلي سرايا أهل الشام طالبوا في البداية بأن يدخلوا الأراضي السورية بآلياتهم الخاصة بهم وبأسلحتهم جميعها، بيد أنه في نهاية المطاف ركبوا الحافلات حاملين أسلحتهم الخفيفة.

 

وأفاد أن الجيش اللبناني انتشر بعد عملية الإجلاء في منطقتي وادي حميد وجرود عرسال، ولم يكن متواجدا فيهما من قبل.

 

وقد قال الأمن العام اللبناني في بيان إن وحداته تواكب عملية إجلاء المقاتلين وعائلاتهم حتى الحدود السورية، على أن تتولى قوات النظام السوري تأمين وصولهم إلى منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي.

 

من جهته، أعلن الإعلام الحربي التابع لحزب الله أن مناطق الملاهي ووادي حميد ووادي عجرم قرب عرسال أصبحت خالية من أي وجود مسلح بعدما انطلقت الحافلات باتجاه فليطة السورية.

 

يذكر أن إجلاء مقاتلي سرايا أهل الشام ومدنيين يأتي بعد أقل من أسبوعين من إجلاء نحو 7500 شخص بينهم مئات من مسلحي هيئة تحرير الشام من جرود عرسال إلى إدلب شمالي سوريا بموجب اتفاق مماثل.

 

وتمت عمليات الإجلاء بعد معارك بين حزب الله والفصيلين السوريين.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع