العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201715 اغسطسسرايا الشام تؤكد وصول قافلة عرسال إلى سوريا
فريق تحرير البينة
15/8/2017 - 23 ذو القعدة 1438
 

 

(فريق تحرير البينة)

 

وصلت قافلة مقاتلي سرايا أهل الشام التابع للجيش السوري الحر وعائلاتهم المرحلين من محيط بلدة عرسال شرقي لبنان إلى القلمون داخل سوريا، في حين انتشر الجيش اللبناني بالمنطقة.

 

ونقل مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم عن المتحدث باسم سرايا أهل الشام عمر الشيخ تأكيده أن كامل قافلة المقاتلين وعائلاتهم عبرت الحدود اللبنانية السورية بحلول مساء الاثنين باتجاه منطقة القلمون الشرقي عبر الطريق الذي يصل دمشق بحمص.

 

وكانت مصادر قالت للجزيرة إن القافلة المؤلفة من نحو أربعين حافلة وتقل وفق بعض المصادر ما يصل إلى ألفي سوري -بينهم نحو ثلاثمئة من مقاتلي السرايا- وصلت إلى بلدة فليطة في القلمون الغربي في طريقها إلى بلدة الرحيبة بالقلمون الشرقي.

 

وأكد التلفزيون السوري وصول القافلة إلى منطقة جرود فليطة.

 

وقال مدير مكتب الجزيرة في لبنان إن العملية بدأت صباحا بتجميع المقاتلين والمدنيين في منطقة وادي حميد، ومن هناك انطلقت القافلة نحو منطقة الرهوة، ثم إلى جرود فليطة داخل الأراضي السورية.

 

وأوضح أن مقاتلي سرايا أهل الشام طالبوا في البداية بأن ينطلقوا نحو الأراضي السورية على متن آلياتهم الخاصة حاملين أسلحتهم إلا أن المفاوضات أفضت في نهاية المطاف إلى ركوبهم الحافلات حاملين أسلحتهم الخفيفة.

 

ورافق الأمن العام اللبناني والصليب الأحمر الدولي القافلة حتى الحدود السورية، كما أن مسلحي حزب الله اللبناني انتشروا حول الحافلات قبل انطلاقها من وادي حميد، وفي الجانب الآخر من الحدود تشرف على العملية قوات النظام السوري بمرافقة من الهلال الأحمر السوري.

 

يشار إلى أن إجلاء مقاتلي سرايا أهل الشام وعائلاتهم ومن اللاجئين الآخرين في محيط عرسال يأتي بعد أقل من أسبوعين من عملية إجلاء مماثلة لنحو 7500 سوري -بينهم مئات من مقاتلي هيئة تحرير الشام- باتجاه محافظة إدلب شمالي سوريا، وذلك بعد اتفاق أعقب معارك بين الهيئة وحزب الله في جرود عرسال.

 

الجيش ينتشر وقال مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن الجيش اللبناني انتشر عقب رحيل مسلحي السرايا بمنطقة وادي حميد، وهي المرة الأولى منذ سنوات التي ينتشر فيها الجيش في هذه المنطقة.

 

وأضاف أن هذا الانتشار يندرج ضمن خطة لبدء معركة مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي يشرف على جبال في المنطقة التي أخلاها مقاتلو سرايا أهل الشام.

 

وتابع أن الحديث الآن يكثر عن المعركة القادمة مع تنظيم الدولة، مشيرا إلى أن جميع اللاجئين السوريين باتوا داخل عرسال بعد عملية الإجلاء الجديدة.

 

من جهته، أكد الجيش اللبناني أنه نفذ انتشارا في المنطقة التي انسحب منها المقاتلون والمرتفعات المحيطة بها، وقال إن ذلك يأتي في إطار ما وصفه بإحكام الطوق وتضييق الخناق على مجموعات تنظيم الدولة المنتشرة في جرود رأس بعلبك والقاع اللبنانية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع