العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201728 اغسطسهدوء بجبهات القتال برأس بعلبك بانتظار نتائج التفاوض
فريق تحرير البينة
28/8/2017 - 6 ذو الحجة 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

يسود هدوء يتخلله قصف متقطع في جبهات القتال بين الجيش اللبناني ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في جرود رأس بعلبك شرق البلاد.

 

وقال مدير مكتب الجزيرة ببيروت إن الهدوء النسبي يعزى لانتظار نتائج المفاوضات بين التنظيم وحزب الله، لإخراج مقاتلي الأول من الحدود اللبنانية السورية.

 

وكان الجيش اللبناني أعلن استعداده لإطلاق المرحلة الأخيرة من عملية "فجر الجرود" ضد تنظيم الدولة.

 

من جهته قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن المسلحين باتوا محاصرين، وثمة مفاوضات تدور داخل الأراضي السورية بموازاة المعارك في القلمون الغربي، وذلك "بناء على طلب قيادة المسلحين".

 

وأضاف نصر الله أن التفاوض يجري دون تكليف من الحكومة اللبنانية، وغايته تحقيق الأهداف التي يقاتل من أجلها الجيشان اللبناني والسوري وحزب الله.

 

معارك متزامنة ومنذ الأسبوع الماضي، يخوض مقاتلو حزب الله إلى جانب قوات نظام بشار الأسد معارك مع تنظيم الدولة لطرده من منطقة القلمون الغربي بسوريا.

 

وتزامنت تلك المعارك مع هجوم للجيش اللبناني على مسلحي التنظيم قرب بلدة رأس بعلبك الحدودية مع سوريا.

 

وقال مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم إن الهدوء في جبهة القتال -الذي يتخلله قصف متقطع- يعزى إلى انتظار الجميع نتائج المفاوضات، موضحا أن هناك مسارين بإيقاعين مختلفين: الأول ميداني ويسوده هدوء نسبي في جبهات القتال داخل لبنان وتسارع داخل الأراضي السورية، إذ أعلن حزب الله اليوم سيطرته على تلة مشرفة على معبر الشاحوط، وهو معبر غير نظامي بين سوريا ولبنان.

 

تسارع المفاوضات وأضاف مدير مكتب الجزيرة أن هناك تسارعا في المفاوضات التي أعلن عنها أمس الخميس الأمين العام لحزب الله بين الحزب وتنظيم الدولة، لإخراج مسلحي التنظيم من الأراضي اللبنانية نحو عشرين كيلومترا، ومن الأراضي السورية نحو أربعين داخل منطقة القلمون الغربي.

 

وقد أعلن نصر الله أن شرط المفاوضات هو الكشف عن مصير أفراد الجيش اللبناني الذين أسرهم تنظيم الدولة عام 2014.

 

وقد أصدر تيار المستقبل بيانا قال فيه إن حديث نصر الله عن المفاوضات مع تنظيم الدولة أمر مرفوض، ويؤدي لابتزاز الدولة عن طريق ملف أسرى الجيش اللبناني، ويدفع الحكومة اللبنانية للتنسيق مع الحكومة السورية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع