العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201728 اغسطستقارير: هدوء حذر بصنعاء وسلطات الحوثي وصالح تؤكد احتواء الخلاف
فريق تحرير البينة
28/8/2017 - 6 ذو الحجة 1438
 

 

تقارير (الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

يسود هدوء حذر في العاصمة اليمنية صنعاء بعد اشتباكات اندلعت مساء السبت بين الحوثيين وقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بينما وصفت السلطات المشتركة بين الطرفين ما حدث بأنه "حادث عرضي" مؤكدة احتواء الموقف.

 

وقال شهود عيان إن مسرح الاشتباكات في "دوّار المصباحي" وحي حدة السكني عاد إلى طبيعته بعد انسحاب الحشود، إلا أن ملامح التوتر ما زالت حاضرة حيث شوهدت عناصر مسلحة للطرفين في الأحياء الخلفية بحي حدة وشارع الخمسين جنوبي العاصمة.

 

وأكدت مصادر مقربة من حزب المؤتمر الشعبي العام التابع لصالح أن عشرات الموالين له من رجال القبائل احتشدوا في صنعاء من أجل تقديم العزاء بمقتل القيادي بحزب صالح "خالد الرضي" الذي سقط في الاشتباكات بجانب ثلاثة عناصر من الحوثيين، وعشرة جرحى.

 

وفي اجتماع للمجلس السياسي الأعلى واللجنة العسكرية واللجنة الأمنية العليا، وهي جميعها مشكلة بالمناصفة بين الحوثي وصالح، تم التأكيد على "احتواء تداعيات ما حصل من إشكال".

 

ووُصفت الاشتباكات بأنها "عبارة عن حادثة عرضية تمت معالجتها وأنه تم وضع الحلول المناسبة والمرضية للجميع والتي من شأنها إزالة أي احتقان أو توتر".

 

Loading ad وذكرت مصادر أمنية أنه تم الاتفاق على سحب جميع النقاط المسلحة التابعة للحوثيين ولقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح من شوارع العاصمة، وإحلالها بقوات أمنية من وحدات الأمن المركزي، بما يضمن عدم استفزاز أي طرف للآخر، ومنع أي مظاهر قد تكون سببا في أي احتكاك.

 

احتقان وما يزال الاحتقان سائدا بحزب صالح بعد صدور بيان -من وزارة الداخلية الخاضعة للحوثيين- ينعى عناصر الحوثي ويصفهم بالجنود دون التطرق للقيادي بحزب صالح الذي يحمل رتبة عقيد، كما وصف البيان الاشتباكات بأنها كانت مع "عناصر خارجة عن النظام والقانون".

 

من جانبه، قال حزب المؤتمر في بيان إن الرضي تعرض "للغدر والنهب" في حي جولة المصباحي أثناء عودته من مقر عمله، ولم يسم البيان الحوثيين لكنه قال إنه قتل على يد "جماعة لا تعرف الأخلاق والعهود والمواثيق" معتبرا أن السكوت عن هذه الحادثة قد يفتح "باب الفتنة".

 

وتشهد صنعاء منذ أسابيع توترات بين القوات المؤيدة لصالح والحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014، وأحيا مئات آلاف اليمنيين من مناصري صالح بالمدينة الخميس الماضي الذكرى الـ 35 لتأسيس حزبه، وذلك في استعراض كبير للقوة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع