العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • الاحد 20 اكتوبر 2019م
  • الاحد 21 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20177 سبتمبرتقارير: صور حزينة.. الحوثيون يهجرون سكان قرية غرب تعز بالقوة
فريق تحرير البينة
7/9/2017 - 16 ذو الحجة 1438
 

 

تقارير (العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

استكملت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، عمليات التهجير القسري لسكان آخر قرية في أطراف منطقة الربيعي غرب محافظة تعز، وذلك بعد حصارهم وشن قصف عشوائي على المنازل لإجبارهم على الخروج منها بقوة السلاح.

 

ونقل ناشطون محليون، عن الأسر المهجرة قسريا، أن ميليشيات الانقلاب أجبرت، الثلاثاء، بقية الأسر وتحت تهديد السلاح والقصف العشوائي على مغادرة قريتهم "خور" في أطراف منطقة الربيعي، عقب قيامها في وقت سابق بتهجير معظم سكان قرى المنطقة في ضواحي مدينة تعز جنوب غرب اليمن.

 

وقالت الأسر المهجرة، إن الانقلابيين هددوهم إذا لم يغادروا فورا، بتفجير أي منزل على رؤوس ساكنيه إذا لم يخرجوا منه.

 

.

 

مؤكدين إطلاق الرصاص الحي عليهم، لإجبارهم على النزوح القسري.

 

وتظهر الصور، التي نشرها ناشط محلي في تعز، عددا من الأسر مع أطفالها المهجرين قسريا وهم يسيرون على الأقدام حاملين ما استطاعوا من ممتلكاتهم القليلة، للخروج من قريتهم مرغمين ومهددين من قبل ميليشيا الانقلاب.

 

ووصفت مؤسسة وثاق الحقوقية (غير حكومية)، ما ارتكبته الميليشيا الانقلابية بحق المواطنين في قرية خور، بأنها جريمة إنسانية.

 

واعتبرت في بيان لها – تلقت "العربية. نت" نسخة منه-، إقدام الانقلابيين على تهجير أهالي القرية من منازلهم قسرا، وبدون أي سبب يستدعي القيام بهذه العملية، إمعان واستمرار في ارتكاب الجرائم بحق المواطنين وامتهان كرامتهم وإلحاق الضرر وتكرار المأساة بين أوساط المواطنين.

 

وأكدت المؤسسة الحقوقية، أنها بصدد جمع المعلومات والبيانات التي تبين عدد الأسر المهجرة، وطرح الجريمة على المتابعين والمهتمين بحقوق الإنسان خاصة المنظمات الحقوقية المحلية والدولية بكامل تفاصيلها.

 

وسبق أن هجّر الانقلابيون بشكل جماعي خلال الشهرين الماضيين، أهالي قرى الهاملي وخلوة والماتع وتبيشعة، في ذات المنطقة بعزلة بلاد الوافي غرب تعز،‏ لتضيف إلى سجلها الدموي والإجرامي مزيدا من المآسي لعشرات الآلاف من الأسر التي أجبرتها على النزوح القسري وحوّلت معيشتها إلى جحيم.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع