قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الخميس 19 سبتمبر 2019م
  • الخميس 20 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20177 سبتمبرتقارير: منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية تختار قيادة جديدة
فريق تحرير البينة
7/9/2017 - 16 ذو الحجة 1438
 

 

تقارير (العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

انتخبت منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة، خلال مؤتمرها العام الأربعاء، زهراء مريخي، أمينا عاما جديدا لها.

 

وبحسب بيان للمنظمة، فقد عقد المؤتمر العام تزامنا مع الذكرى الثانية والخمسين لتأسيسها، في العاصمة الألبانية تيرانا، التي نُقل اليها ما تبقى من أعضاء المنظمة من العراق أخيرا، وخمس عواصم أخرى في أوروبا.

 

ووفق النظام الداخلي للمنظمة، يُنتخب الأمين العام للمنظمة لفترة عامين قابل للتمديد، من خلال الانتخابات تُجري على ثلاثة مراحل.

 

ويُدلي في المرحلة الأولى أعضاء المجلس المركزي بأصواتهم وفي المرحلة الثانية مسؤولون وكوادر في مختلف أقسام المنظمة يدلون بأصواتهم وفي المرحلة الثالثة وفي المؤتمر العام يدلي الأعضاء بأصواتهم بشكل علني وبرفع الأيدي.

 

وحصلت زهراء مريخي في المرحلة الأولى التي جرت في 20 أغسطس 2017 على 86 بالمئة من الأصوات للمجلس المركزي من بين 12 مرشحا حيث تم تقديم 4 من المرشحين الأوائل.

 

ثم وفي المرحلة الثانية التي جرت في 3 سبتمبر في 10 مراكز، نالت 84 بالمئة من الأصوات.

 

وفي المرحلة النهائية وفي المؤتمر العام للمنظمة انتخبت مريخي بالإجماع أمينا عاما للمنظمة.

 

وكانت مريخي تتولى مسؤولية تنسيق مكاتب مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وهو الجناح السياسي للمنظمة، كما كانت من المرادفات للأمينة العامة للمنظمة ونائب رئيس المجلس المركزي، بحسب بيان منظمة مجاهدي خلق.

 

من هي زهراء مريخي؟ وانضمت زهراء مريخي وهي من مواليد 1959 في مدينة «قائم شهر» شمالي إيران، الى منظمة #مجاهدي_خلق_الإيرانية خلال الثورة ضد الشاه الايراني السابق.

 

وبعد انتصار الثورة عام 1979 التحقت بصفوف المنظمة في «قائم شهر» وتولّت مسؤولية قسم النساء في المدينة.

 

ثم انتقلت إلى صحيفة «مجاهد» التي كانت تنشر في محافظة مازندران باسم "طلاونك" لتكون عضوا للتحرير فيها.

 

وفي العام 1981 تولّت في طهران مسؤولية الاتصال بوحدات مجاهدي خلق في غابات الشمال.

 

وفي العام 1984 انتقلت إلى قواعد مجاهدي خلق في المنطقة الحدودية الإيرانية العراقية.

 

وفي 1985 أصبحت عضو المجلس المركزي لمجاهدي خلق.

 

وقتل شقيقها الأصغر "علي مريخي" في العام 1988 في مواجهات مع قوات الحرس الثوري.

 

وكانت مريخي لفترة مسؤولة تنظيم مجاهدي خلق في الدول الاسكاندينافية وألمانيا.

 

وفي العام 1991 أصبحت عضو الهيئة التنفيذية للمنظمة وتولّت مسؤولية إذاعة «صوت مجاهد» وتلفزيون المقاومة (سيماي مقاومت) وصحيفة «مجاهد» الناطقة باسم المنظمة.

 

وفي 1992 أصبحت عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبعد عام تم تعيينها رئيسة للجنة الإعلام في المجلس.

 

وبحسب بيان مجاهدي خلق، فقد شددت مريخي عقب أدائها اليمين على "عزمها استنفار جميع طاقاتها وطاقات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، باعتبارها الكنز الوطني للشعب الإيراني، من أجل إقامة الحرية والديمقراطية في إيران"، حسب تعبيرها.

 

من جهتها، اعتبرت مريم رجوي انتخاب مريخي أمينا عاما لمنظمة مجاهدي خلق بأنه "تم في قمة الديمقراطية والتلاحم التنظيمي المتنامي وهو انتخاب في اتجاه إسقاط الفاشية الدينية الحاكمة وتحطيم حاجز الكبت والتخلف"، حسب تعبيرها.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع