الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الاثنين 17 فبراير 2020م
  • الاثنين 23 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20177 سبتمبربالصور.. شعارات إيران تغزو شوارع صنعاء
فريق تحرير البينة
7/9/2017 - 16 ذو الحجة 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

أغرقت ميليشيا الحوثي الانقلابية، شوارع العاصمة اليمنية صنعاء بآلاف اليافطات والشعارات الطائفية، وذلك في إطار استعدادها المبكر لإحياء مناسبة شيعية إيرانية لم يعرفها اليمنيون من قبل، وهي "عيد الغدير" (18 ذو الحجة)، والترويج لها بالتركيز على مفهوم "الولاية" وحقها المزعوم في الحكم.

 

واستفزت العبارات الطائفية والعنصرية التي احتوتها اليافطات واللوحات مشاعر اليمنيين من قاطني العاصمة، الذين يرى عدد منهم، أن الحوثيين بالغوا وتجاوزوا حدودهم في نقل المذهبية الشيعية الإيرانية وطقوسها واحتفالاتها، لضرب التعايش الاجتماعي والتسامح المعروف بين اليمنيين.

 

وشنَّ ناشطون يمنيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، انتقادات حادة على تصرفات وأساليب الحوثيين في استخدام المذهب الشيعي كوسيلة لفرض وجودها بالقوة، وتقديم نفسها كخيار إلهي، إضافة إلى ما يعكسه ذلك النهج من التأثير والنفوذ الإيراني في استخدام الحوثيين كأحد أدواتها التخريبية والتدميرية في المنطقة.

 

وعلق المحلل السياسي الدكتور محمد جميح على ذلك بالقول "‏شعار الإيرانيين يغزو شوارع عاصمة العرب صنعاء"، فيما وصفها أحمد حاشد، بأنها "غبية كأصحابها"، الغباء الذي يعبث بصاحبه أكثر مما يفعله به خصومه من فجور.

 

وأوضح فيصل المجيدي، أن انتشار المظاهر الإيرانية من قبل الحوثيين يؤكد أن منهج الجماعة متصل تماما بأجندة المموّل والمخطّط لاستيلائهم على السلطة في صنعاء والمناطق الواقعة تحت أيديهم.

 

.

 

لافتا إلى أن إيران تعتبر الحوثيين أخلص لها من كل أذرعها في المنطقة فهم يقدّمون خدمة مجانية لها بنشر شعاراتها وأفكارها.

 

وصب هذا النشاط الطائفي للحوثيين مزيداً من التوتر والاحتقان المتراكم في علاقاتها مع شريكها الأساسي في الانقلاب المخلوع صالح، حيث هاجم أنصار الأخير في خطابهم الإعلامي بضراوة الحوثيين، وسخروا بشدة من الأفكار السخيفة التي يحاولون نشرها وفرضها بالقوة، وعدم القبول بأي طرف غيرهم.

 

وتزامن ذلك مع كشف صفحة "اليمن الجمهوري" التي يديرها السياسي المنشق عن الحوثيين، علي البخيتي، عن مخطط إيراني لإنشاء إقليم شيعي في شمال اليمن، تمهيدا لنقل فكرة ولاية الفقيه الخمينية، وغرسها في قلب "صنعاء وما حولها".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع