العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201717 سبتمبرالسعودية: الوقت غير مناسب لتحقيق دولي مستقل بشأن اليمن
فريق تحرير البينة
17/9/2017 - 26 ذو الحجة 1438
 
(BBC –فريق تحرير البينة)

 

قال سفير السعودية في جنيف إن "الوقت غير مناسب لإجراء تحقيق دولي مستقل بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن"، وفقا لمطالب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان.

 

وتدعم هولندا وكندا قرار مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الذي يطالب بإجراء تحقيق دولي، ولكن سفير السعودية عبد العزيز الواصل فضل تحقيقا تقوم به لجنة يمنية محلية.

 

وقال الواصل للصحفيين "نعمل معا للتوصل إلى تسوية".

 

وبدأت السعودية وحلفاؤها منذ عام 2015 تدخلا عسكريا ضد الحركة الحوثية الموالية لإيران التي تسيطر على معظم مناطق شمال اليمن، بما في ذلك العاصمة صنعاء. وأدت الحرب في اليمن إلى مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص. ويرد الحوثيون بقصف المدن والقرى السعودية.

 

وأضاف الواصل "لا يوجد لدينا اعتراض على التحقيق ذاته، ولكن لدينا نقاش عن التوقيت، عما إذا كان هذا توقيتا مناسبا لتشكيل لجنة دولية، مع وجود صعوبات على الأرض".

 

وتشن السعودية وحلفاؤها حملتهم العسكرية دعما للحكومة المعترف بها دوليا ويحظون بدعم الولايات المتحدة.

 

ويدعو زيد بن رعد الحسين، المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، لتحقيق دولي مستقل بشأن الصراع في اليمن ويقول إن المفوضي اليمنية الوطنية ليست مؤهلة للتحقيق في الأمر.

 

وقال زيد الاثنين إنه بالفعل تبذل جهود "محدودة" لمحاسبة المسؤولين عما تصفه الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

 

وعلى مدى العامين الماضيين رفض مجلس حقوق الإنسان المكون من 47 عضوا مطالب هولندا لإجراء تحقيق دولي ويدعم الموقف السعودي، قائلا إن لجنة محلية سيكون لديها اتصالات اقوى في البلاد.

 

وقال الواصل إن المجتمع الدولي يجب أن يركز جهوده على وصول موظفي الإغاثة إلى من يحتاجون إليهم.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع