قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الخميس 19 سبتمبر 2019م
  • الخميس 20 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201724 سبتمبرالقصف الروسي يخرج المرفقات العامة عن الخدمة في إدلب
فريق تحرير البينة
24/9/2017 - 4 محرم 1439
 
(أورينت نت – فريق تحرير البينة)

 

شن الطيران الحربي الروسي خلال اليومين الماضيين عدة غارات جوية استهدفت مراكز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون، وبلدة التمانعة القريبة منها، ومحطة تحويل الكهرباء في مدينة خان شيخون وبلدة كفر عين ومحطة تحويل سراقب بريف إدلب الشرقي، أدت إلى إصابتها بأضرار مادية كبيرة وخروجها عن الخدمة بالكامل وذلك بعدد تدمير عدد كبير من الآليات وسيارات الإسعاف في مركز الدفاع المدني على وجه الخصوص.

 

وتعرض مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون إلى القصف بـ 5 غارات جوية روسية شديدة التفجير، حيث تم استهدافه من خلال صواريخ موجهة وذلك من أجل اختراق البناء المحصن الذي يتمركز فيه عناصر الدفاع وإخراجه عن الخدمة.

 

وقد خرج قسم كبير من سيارات الإسعاف عن الخدمة في مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون، إضافة إلى تدمير ثلاث سيارات إسعاف وسيارة إطفاء، ودمار جميع المعدات التي يستخدمونها لإنقاذ المدنيين.

 

وقال أنس الدياب، وهو أحد متطوعي مركز الدفاع المدني في خان شيخون لأورينت نت إن الطيران الحربي ومنذ ثلاثة أيام يستهدف موقع مركز الدفاع المدني في خان شيخون بقصف مركز، وكذلك المرافق العامة في محافظة إدلب بشكل عام.

 

وأضاف بأنه تم استهداف المركز بصواريخ شديدة التفجير حتى أنها استطاعت أن تخترق البناء الذي يشبه الكهف، والذي يتم بناؤه تحت سطح الأرض في منطقة صخرية حيث تم قصفه بصواريخ موجهة لاستهداف مثل هذه الأماكن.

 

وأشار إلى أن مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون كان يتحمل العبء الكبير في إنقاذ المدنيين كونه يتوسط مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، وخصوصاً أنه يملك معدات جيدة وقد قام بدور كبير في إنقاذ المدنيين في مجزرة الكيماوي في خان شيخون.

 

وقد تعمدت المقاتلات الحربية استهداف محطات تحويل الكهرباء في حملة ممنهجة وذلك بهدف قطع الكهرباء والخدمات الأساسية في عموم المناطق المحررة، خصوصاً بعد الاستهداف المكثف للمشافي والدفاع المدني وإخراجها عن الخدمة.

 

وقد استخدمت القوات الروسية صواريخ من نوع كالبير تحت إطلاقها من البوارج الروسية الموجودة في البحر الأبيض المتوسط وذلك في قصف المناطق المحررة في ريف إدلب.

 

ويقول المهندس حسام هارون مدير محطة كهرباء خان شيخون لأورينت نت بأن محطة التحويل في خان شيخون كانت تغذي أكثر من 400 ألف نسمة في مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي ومحطات المياه الموجودة في هذه المناطق وأصبحت خارج الخدمة بسبب الغارات الروسية.

 

ويضيف بأن الاستهداف للمرافق الخدمية في خان شيخون هو بسبب تموضع المدينة بين ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، حيث أن تلك المرافق كمحطات تحويل الكهرباء ومراكز الدفاع المدني تخدم مناطق ريفي حماة وإدلب.

 

ويذكر بأن مدينة خان شيخون تعرضت لأكثر من 40 غارة جوية في اليوميين الماضيين مما أدى إلى سقوط 9 شهداء وأكثر من 15 جريح بعضهم في حالة خطرة وتم نقلهم إلى المشافي فيما تواصل الطائرات الحربية في التحليق والقصف المكثف على ريفي حماة وإدلب إلى حين إعداد هذا التقرير.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع