قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 22 سبتمبر 2019م
  • الاحد 23 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201725 سبتمبرالطائرات الروسية ترتكب سلسلة مجازر بحق المدنيين بإدلب
فريق تحرير البينة
25/9/2017 - 5 محرم 1439
 
(أورينت نت – فريق تحرير البينة)

 

صعّدت طائرات الاحتلال الروسي أمس الأحد من قصفها لمدن وبلدات ريف إدلب، ما أسفر عن سقوط 11 شهيداً وعشرات الجرحى، بينهم نساء وأطفال.

 

وقال مراسل أورينت إن 5 مدنيين من عائلة واحدة قتلوا وجرح آخرون، بقصف الطيران الحربي الروسي قرية حيرة الصبي بالقرب من مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي.

 

وبذات السياق، استشهد مدنيين إثنين وجرح آخرون جراء قصف الطيران الحربي الروسي قرية عين الزرقا بريف إدلب الغربي، إضافة إلى ذلك، استشهدت طفلة وجرح آخرون بقصف الطيران الحربي قرية القنيطرة غرب مدينة إدلب.

 

إلى ذلك، سقط شهيد وجرح آخرون بقصف الطيران الحربي بلدة معرشورين بريف إدلب الشرقي، فيما استشهد مدني وجرح آخرون بقصف الطيران الحربي الروسي بعشرات الصواريخ مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

 

وكانت طائرات الاحتلال الروسي استهدفت خلال اليومين الماضيين مراكز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون، وبلدة التمانعة القريبة منها، ومحطة تحويل الكهرباء في مدينة خان شيخون وبلدة كفر عين ومحطة تحويل سراقب بريف إدلب الشرقي، أدت إلى إصابتها بأضرار مادية كبيرة وخروجها عن الخدمة بالكامل وذلك بعدد تدمير عدد كبير من الآليات وسيارات الإسعاف في مركز الدفاع المدني على وجه الخصوص.

 

يذكر بأن مدينة خان شيخون تعرضت لأكثر من 40 غارة جوية في اليوميين الماضيين مما أدى إلى سقوط 9 شهداء وأكثر من 15 جريح بعضهم في حالة خطرة وتم نقلهم إلى المشافي فيما تواصل الطائرات الحربية في التحليق والقصف المكثف على ريفي حماة وإدلب إلى حين إعداد هذا التقرير.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع